chatالمواضيع الأخيرة
خواطر الحكماء access_timeأمس في 17:28personعبدالرحمن
تعلم من الحكماء access_timeأمس في 11:47personعبدالحميد19
تهنئة بعيد الأضحى المباركaccess_timeالأحد 2 أغسطس 2020 - 23:28personرشيد
نصائح هامة للزوجةaccess_timeالأحد 2 أغسطس 2020 - 17:23personDr/Aber
المرأه القويه access_timeالأحد 2 أغسطس 2020 - 17:17personDr/Aber
أشخاص في صن سيت
مشاهدة المزيد
اصدقاؤك فى صن سيت
مواضيع مماثلة

نُشر بواسطة:

رشيد
رشيد
فريق الادارة

فريق الادارة
تاريخ النشر:
في الإثنين 17 أغسطس 2015 - 18:58
اسم الدولة : :
اللبنان
العمر :
34
عدد المساهمات :
2234
المعجبون بمواضيعى :
72

كلمات دليلية:

اشرف ريفي وانتقاده لنصر الله

اشرف ريفي لنصر الله لن تكون مرشد لبنان اشرف ريفي وانتقاده لنصر الله 573d64ac-5344-4e6f-98c9-20e822d73aef_16x9_600x338وتوجه أشرف ريفي إلى حسن نصر الله، ردا على مواقفه من ملف اختيار رئيس الجمهورية، قائلا: "زمن الغطرسة قد ولى، وإن ما عجزتَ عن تحقيقه عام 2008 لن تحققه اليوم وأنت تغرق في الرمال السورية محاولاً إنعاش حليفك النظام السوري المتداعي. وننصحك بأن تعيد النظر في هذه السياسة وتحتكم إلى المصلحة الوطنية الحقيقية التي تقتضي بناء الجسور بين اللبنانيين، لا فرض معادلات أوهام القوة والاستعلاء، فأنت لست ولن تكون مرشداً للجمهورية كما يحلو لك أن تعتقد وتتصرف".
وأضاف ريفي: "أما كلامك الذي تكرس فيه هذا أو ذاك من السياسيين معابر إلزامية لانتخاب رئيس للجمهورية أو لغيرها من الاستحقاقات الدستورية فهو كلام مر عليه الزمن، فلا معبر إلزامياً لأي مواطن لبناني أو مسؤول إلا معبر الاحتكام إلى الدولة والمؤسسات، ودون ذلك فإن كل ما تقوله لن يتعدى مجرد دفع فواتير كلامية لحلفائك لا ترجمة عملية لها على أرض الواقع".
وختم وزير العدل محدثا نصرالله: "بعدما رأيناه في وسط بيروت من رفع للافتات التحريض والفتنة، كان الأحرى بك ولو بحكم الحد الأدنى من التزام الاستقرار أن تدعو إلى لغة العقل والتهدئة لا أن تختلق وقائع موهومة عن عزل أو كسر هذا أو ذاك من السياسيين فيما هم يتمادون في استدراج مواجهة طائفية لن ننجر إليها لإيماننا النهائي بالشركة الإسلامية المسيحية التي وحدها تحمي لبنان. إن كلامك عن عدم صحة وجود طائفة قائدة أو حزب قائد هو كلام نقيِّمه في الاتجاه الإيجابي. لكن القول يبقى قولاً حتى يقترن بالفعل، بحيث تسلِّم سلاحك إلى الدولة التي يفترض ونقبل أن تكون الدولة القائدة والتي نحتكم إليها كلبنانيين باعتبارها الضمان لنا ولأجيالنا".
Top