ماتفعل إن حملت إليك نميمة؟

قال العلامة النووي رحمه الله:
"وكل من حُملت إليه نميمة، وقيل له (قال فيك فلان كذا ) لزمه ستة أمور:


📍الأول : أن لا يصدقه ؛ لأن النمام فاسق وهو مردود الخبر.

📍الثاني : أن ينهاه عن ذلك وينصحه ويقبّح فعله .

📍الثالث : أن يبغضه في الله تعالى فإنه بغيضٌ عند الله ، والبغض في الله واجب.

📍الرابع : أن لا يظن بالمنقول عنه سوءا ؛ لقول الله (اجتنبوا كثيرا من الظن)

📍الخامس : أن لا يحملك ما حُكي لك على التجسس والبحث عن تحقيق ذلك ، قال تعالى (ولا تجسسوا)

📍السادس : أن لا يرضى لنفسه ما نهى النمام عنه فلا يحكي نميمته.

اهـ.

[المصدر: الأذكار للنووي ، كتاب حفظ اللسان] .