التفاعل وحش جدا😢.
....
الفصل «25»
لعبة القدر وتغير المسار....
في المستشفي
نور...كانت تنزل السلم وتمني نفسها بليله صاخبه تخرج بها من ذالك المود اللعين والمشاكل حتي تستطيع إكمال الباقي ولكنها اصدمت ب
عصام...بلمعه العين ونظره واشتياق تكاد تلتهمها
نور...اسفه واكملت طريقها
عصام...نور استني لو سمحتي
نور...بهمس أهدي يانور اجمعي طاقتك وبابتسامه مصتنعه نعم ياعصام
عصام...إزيك يا نور
نور...باقتضاب الحمدلله
عصام...انتي مبتجيش الشركه ليه و..
نور...واجي الشركه ليه ،ومالك ومال شغل
عصام...بلع غضه في حلقه أصل
نور...اصل ايه وفصل ايه واخذت نفس عميق عصام لو سمحت خرجني من حساباتك
عصام...يانور انا
نور.... ببرود ضعيف أنت طليقي ياعصام والي بينا أنتهي ووقوفك معايا كل شويه وانك تروح شغلي تسئل عليا دي اهانه
عصام.. اهانه عشان بحبك وعاوزك ترجعيلي
نور...اهانه ليا أنا إني ارجع ليك فوق ياعصام ولاخر مره بكلمك بالحسني وبعدها والله هتشوف وش تاني وانت عارف كويس نور تقدر تعمل ايه اللي يقرب من سمعتها
عصام..يانور
غيث...بهمس كالافاعي أمام أعين عصام لتاني مره هحذرك ياعصام ابعد عن إلي يخصني نور ملكي والي يقرب من أمالك غيث الحديدي هنسفو وأمسك يد نور إمام اعينه وجذبها خلفه
نور...بذهول انت بتعمل ايه سيب ايدي ياغيث والله هصوت والم عليك الناس انت اتجننت أبعد عني وشدت يدها بكل قوه من يده
غيث...مسك يديها الاثنان معا ووضعهم علي قلبه وبنبره جامده غيث مبيسبش قلبوا ينبض وجنانك دا هو إلي مودينا في داهيه ليه رافضه تتجوزيني
نور...بعصبيه واتجوزك انت
غيث...ايوه انا ،أنا تعبت معاكي يانور لأول مره مفهمش ست في الدنيا
نور...انا نور ياغيث نور الشمس صعب جدا حد يفهم الشمس نورها بيشرق ليه كل صبح أنا نور ومتقارنش بست في الدنيا
غيث...ونور الشمس حرقتني وجه الوقت أن حرقها يبعد ويجي الغروب
نور....توهج نور الشمس علي قد ما بيحرق بينور ياغيث وانا صعب أغرب
غيث...بعصبيه يعني انتي عاوزه ايه اسيبك للاوهام الي في دماغك
نور...غيث متعليش صوتك ومتديش نفسك حق مش حقك
غيث...حقي برضاكي أو لا لان قلبي معاكي متبصيش كده ايوه اوهام أنا عرفت أنتي اطلقتي ليه من عصام
نور...بهتت ملامحها بشده مين عرفك وازاي
غيث...اوعي تاني اشوف نظره الكسره في عينك أنتي نور الشمس وبعدين انا غيث الحديدي سهل جدا أعرف اي حاجه واقترب من اذنها مش هتكلم إلا لما تحكي واوهامك انا كفيل امحيها يانور شمسي وترك يدها ورحل
نور...ظلت تنظر في اثره بصمت وصدمه وجسدها يرتعش
.....
وعلي الجانب الآخر من المستشفي
نريمان...بضيق يعني ايه
حسن....يعني زي ما سمعتي غيث هيتجوز
نريمان...يتجوز بنت من منطقه شعبيه لا وكمان مطلقه أنا لايمكن ارضي بكده أبدا
حسن....مالهم المناطق الشعبيه
نريمان...مالهم بلاش نتكلم في القديم وانت عارفو كوبيه
حسن...وعشان عارفوا مش عاوز ابني يعيش تعيس وبحنين كفايا التاني
نريمان...انا لا يمكن ارضي
حسن...رأي ابنك المهم وانا وانتي رأينا تحصيل حاصل
نريمان...يعني ايه
حسن...يعني غيث هيتجوزها وانتي عارفه ابنك لما بيعند
نريمان...انتو بتحطوني قدام الأمر الوقع
حسن...نريمان سيبي ابنك يجرب
نريمان...لا يعني لا قال يتجوز من شعبيه ومطلقه
.........
في شقه رحمه
زهره...دا كل إلي حصل
رحمه...بحزن بالغ ربنا يصبرها ندي متستاهلش كده
زهره...يلا الحمد لله
رحمه...طب حسام هيعمل ايه
زهره...دا إلي معرفوش صعبان عليا
رحمه...ربنا يسهل
زهره...هي نور اتأخرت ليه
رحمه...معرفش وقبل أن تكمل طرق الباب بشده أنا قايمه افتح
نور...باعياء إزيك يا رحمه وجلست علي الكرسي بانهاك واضح
زهره...مالك انتي تعبانه
نور...زهره الله يخليكي سيبيني في حالي
زهره...هو انا عملت ايه
رحمه...خلاص يا زهره
نور...ايه حكايه الشركه دي ،وورث ايه الي طلع فجاءه
رحمه....ليث دا كان صاحب عبدالرحمن ومعرفش شاركوا امتي وازاي
نور...مممممممم
رحمه...اعمل ايه انا مبفهمش حاجه
نور...دا إلي هو ازاي امال انتي كنتي بتهببي ايه في الدراسه
رحمه...انا مشتغلتش قبل كده
نور...بسيطه هقول لحسام يساعدك لحد ما تتعلمي
رحمه...مش عارفه بقا
زهره...وافقي يارحمه ،بقا عشان نروح سوا
رحمه..نروح سوي فين
زهره...نسيت اقلك حسام هيشغلني في الشركه
رحمه...عشان تبوظ
زهره....يعني ايه مش هشتغل
رحمه...معرفش بقا
نور...زهره هتروح واكيد هتشتغلوا مع بعض
زهره...ياريت بقا
رحمه...هتبقي مصيبه أنا وزهره مينفعش نشتغل مع بعض
زهره...ليه يعني
نور...رحمه عندها حق
رحمه...انا مش هروح هخاف ابوظ
نور...هتروحي عشان دا حق اولادك واي حاجه هساعدك وحسام كمان
رحمه...يانور انا
نور...لا انا ول انتي هتروحوا انتو الاتنين وشمس معاكوا
زهره...تصفق ايوه بقا
رحمه...كده الشركه باظت
نور...ههههههههههه ههههههههههه أنا رايحه أنام
رحمه....استني شويه
نور...لا انا تعبانه وهروح ارتاح وهكلملك داليا توقف القضيه
رحمه...نور
نور...نعم
رحمه ...الغي قضيه عرفه كمان
نور...بنظره استفاهميه
رحمه...خلاص الشغل اتوجد
نور...براحتك ،سلام
......
في الشركه
ليث...قوم ياحسام
حسام...بنوم مليش نفس قلتلك
غيث....دخل كالاعصار حسام ياحساااام قوم شوف اختك
حسام...بفزع في ايه واختي جرالها ايه
غيث...اهدي هي كويسه بس
حسام... غيث بس ايه
غيث....شوفتها مع عصام واتخانقت معاها
حسام....ليه
غيث....بتستهبل
حسام...نعم
ليث....كل حاجه سيبك من غيث وجنانوا يلا كل
حسام...ماليش نفس
ليث...تعالي ياحسام ومفيش نقاش وبعد دقائق كان حسام يأكل بعض القيمات البسيطه وكان شارد في الفراغ
،ليث حساااااام
حسام...ها. بتقول حاجه
ليث...لا انت مش معايا خالص انت كويس
حسام...ها وبنبره تكاد تخرج ايوه أنا هنام وذهب للمكتب مره أخرى ولكن
.......
في المستشفي
ناديه...باعياء فين ندي
سليم...في البيت انتي عارفه الوقت اتاخر ومينفعش تخرج
ناديه...نظره له ولشمس بلوم متأكد ياسليم
سليم...ايوه طبعا
ناديه...انا قلبي واجعني عليها اووووي
شمس...حاولت تصنع المرح اهدي بس ياخالتي وأنا هروح اجيبلك عصير شكلهم مكنوش بيغذوكي ول ايه
ناديه...مليش نفس انا وقبل ان تكمل
الممرضه...استاذ سليم كلم الدكتور بسرعه
سليم...بفزع حاضر وركض مسرعا
ناديه...ندي مالها ياشمس
شمس...ها
ناديه...بنتي جرالها ايه انا قلبي واجعني عليها
شمس...سحبت الكرسي وربتت علي يدها هي كويسه
ناديه...لا أبوها جالي وكان زعلان وكان هياخدها معاه وقال انتو محافظتوش عليها
شمس...ادعيلها بس
.......
عند سليم
الدكتور....إحنا محتاجين حد يتبرع ليها الحاله بتنزف كتير وأكياس الدم خلصت
سليم...فصيلتها ايه.
الدكتور...Oنيجتف ومحتاجين دم ضروري لان القلب بيوقف كل شويه
سليم... حاضر هتصرف
شمس...ها ياسليم
سليم...محتاجين دم ورافضه تعيش وجلس باعياءعلي الكرسي
شمس...فصيلتها ايه
سليم...Oنيجتف
شمس....نور
سليم...نور ايه
شمس...كلم نور نفس الفصيله وحسام ولكنها ابتلعت المتبقي من كلامها
سليم...كلمي نور بسرعه
شمس...حاضر وذهبت مسرعه
......
حسام ...كان نائما وراي أنثي تبكي بشده ولم يتبين ملامحها اقترب منها انتي كويسه وتحولت لتلك الجزيره بشعر اسود كالليل الكاحل وحولها الورد واعطته زهره وهمست بندي وتحولت للبكاء مره اخرى،قام مفزوع من نومه وسمع دقات قلبه ،سمع الهاتف
الو..
نور...الحق ندي بتموت
حسام...ركض مسرعا العنوان بسرعه
نور...مينفعش تروح سليم
حسام...العنوان يانور واستنيني
نور...يا حسام
حسام...يلا يانور
نور...العنوان ***هستناك تحت المستشفي ،بعد ربع ساعه
حسام ...انزلي يانور انا تحت
نور...مسرعه
حسام...مالها ندي
نور...بحزن بالغ بتموت رافضه تعيش بتستسلم للموت
حسام...بهمس غبيه
نور...حسام حسااام
حسام...ها
نور...انا لازم اطلع وانت امشي دلوقتي وانا هبقي اطمنك
حسام...أنا لازم اشوفها
نور...ياحسام مينفعش سليم لو شافك هتبقي مصيبه امشي احسن
حسام...هشوفها يا نور هتساعديني ول لا
نور ...لا ياحسام عاوز تشوفها ليه

حسام...عشان انا
نور...كمل يا حسام عشان ايه
حسام...مش عارف يانور
نور...لازم تعرف هتشوفها شفقه،ول صعبانه عليك ،ول بتحبها
حسام...والله انا مش عارف انا تعبان
نور...امشي يا حسام ربنا يتولاها وربت علي كتفه اوعي تفكر في علاقه وانت تايهه مع نفسك هتظلم نفسك وتئذي غيرك وخصوصا لو في حاله ندي اللخبطه دي متنفعش عشانكوا ورحلت
حسام...ظل ينظر في أثرها ولا يعرف ماذا يريد
مصطفي«طبيب نفسي عمره 30 كان يدرس بالخارج مع حسام » مصطفي...حساااام
حسام...مصطفي ازيك
مصطفي...تمام جدا وبمرح بس سيبت حلويات بره بقا
حسام...هههههههههههه اعقل بقا ياعم نزلت امتي
مصطفي...مكملتش اسبوعين
حسام...حمدلله علي السلامه
مصطفي...الله يسلمك هستناك آخر الاسبوع في افتتاح العياده
حسام...مبروك
مصطفي...مينفعش حاف كده عاوز بوكيه ورد كبير وتجي وعزومه حلوه واكل بيتي احيات عيالك
حسام...هههههههههههه متبناك بالمره
مصطفي...انت وذوقك وانا مش هرفض ،هتيجي حسام ....بشرود طفيف هاجي هحتاجك الفتره الجايه اكيد ،سلام
مصطفي...سلام
.......
في شقه عبدالله
عفاف..تطرق الباب
نجلاء...اتفضلي وحاولت الاعتدال
عفاف...خليكي مكانك ،انتي كويسه
نجلاء...باستغراب الحمد لله محتاجه حاجه اعملهالك
عفاف.. لا ممكن اتكلم معاكي
نجلاء...أكيد طبعا اتفضلي
عفاف...جلست بجوارها عامله ايه في الحمل
نجلاء..الحمد لله شكرا
عفاف...عارفه أنك مستغربه معاملتي الفتره دي بس أنا أم في كل الاحوال كل إلي يهمني ولادي وعبدالله اول فرحتي مع أنو تؤام عبدالرحمن الله يرحمو لما اتجوزتو كان نفسي افرح بعيالوا اوووي وكل شهر اقول الشهر الي بعدو وعدي 11سنه وكان لازم افرح بابني وخصوصا لما عبدالرحمن مات ورحمه خدت العيال ومشيت حسيت ان روحي مكشوفه فكان لازم اجمعهم حوليا حتي لو انتو شايفين دا غلط بس يشهد ربنا أنا عمرى ما كنت هقبل ابني يطلقك كنت خايفه علي ابني من الوحده لما يعجز وعلي عيال ابني لامهم تجوز وتجيب جوز أم ليهم سامحيني يابنتي انا مش وحشه زي ما انتو فاهمين أنا ام وربت علي كتفها ورحلت ولكنها عندما خرجت كادت تقفل الباب وجدت عبدالله ينظر لها والدموع بعينه
عفاف...فتحت ذراعيها له
.......
في شقه نور
نور...ازيك ياماما
زينات...الحمد لله
نور...الحمدلله هعملك أكل
زينات...اقعدي يانور
نور...خير ياماما
زينات...حسام كويس
نور...ادعيلوا ياماما
زينات...بتدعيلوا ديما ،المهم في عريس متقدملك
نور...وكأن شياطين الإنس والجن تلبستها تاني ياماما
زينات...وتالت وعاشر ،اقعدي
نور...بضجر أدي قعده
زينات...هو كلمني ف التليفون وبيقول يعرفك من الشغل وعاوز معياد
نور...شغل ايه كل إلي في الشغل متجوزين
زينات...قالي من تقارير شركه كده بالانجليزي
نور...بذهول وتمتم بشتائم
زينات...ها يانور
نور...بعدين ياماما بعدين وذهبت لغرفتها ودخلت الغرفه وظلت تلعن حظها العاثر وتوقفت علي صوت رنين الهاتف
الو
غيث...ساعه ارن عشان تتكرمي تردي
نور...انت مين اصلا
غيث...كده حسابك تقل متعرفنيش يانور الشمس
نور...بهمس غيث
غيث...ايوه امال انتي اتكلمي رجاله غيرى
نور...انت مالك اكلم أو لا وتدي لنفسك الحق ليه اصلا
غيث...نورى انت ليا ومستني رأيك ومتتاخريش في الرد عشان مطلعلكيش
نور...تطلع فين
غيث...نسيت اقولك انا في الشارع تحت بيتكم
نور...يالهههههوى
غيث...بفزع ايه إلي حصل
نور....انت مجنون ول بتستهبل وأغلقت الهاتف وركضت تره
غيث...يمسك هاتف أنا يتقفل في وشي التليفون ماشي يانور
.....
في الشركه صباحا
ليث...نهي
نهي...نعم
ليث...كمان شويه هتجيلك مدام رحمه وديها للمهندس عبدالله وخليه يكلمني
نهي...حاضر
ليث.. فين اتنين هيجوا من طرف ىحسام خليهم يدخلولي
نهي...حاضر وبعد ساعه
زهره...ازيك
نهي...الحمد لله اتفضلي
زهره...شكرا انا جايه بخصوص الشغل
نهي...المفروض في حد معاكي غير مدام رحمه
زهره...لا شمس صرفت نظر هينفع انا ول
نهي...رفعت الهاتف ايوه يامستر
ليث...ايوه يانهي
نهي...حضرتك جت انسه زهره بس من طرف المهندس حسام ومدام رحمه هنا
ليث...خلي زهره تدخل ورحمه وصليها لمكتب عبدالله
نهي...حاضر اتفضلي يا انسه زهره مستر ليث مستنيكي
زهره...طرقت الباب ودخلت وبهمس خافت عمو حرامي يالهوي كده اترفت من قبل ما اشتغل
ليث...بابتسامه لكلامها اتفضلي
زهره...شكرا
ليث...فينc.vبتاعك
زهره...اتفضل
ليث...بعد مانظر تمام هتشتغلي سكرتيره
زهره...شكرا
ليث...لمكتبي ونهي هدربك
زهره...نننننننعم مكتب مين
ليث...انا
زهره...لا خلاص مش عاوزه اشتغل
ليث...بنبره صارمه جديه إحنا هنهزر يا انسه اتفضلي علي المكتب بره ونهي هتعرفك
......
نور هتعمل أيه؟؟؟وحسام؟؟؟ نريمان هتعمل ايه
.....
دعوه بقا ليا
.....
بقلمي
رانيا صلااااح