العقل والإيمان متكاملان لا متعارضان:
العقل يقود إلى الإيمان ، والإيمان بعد ذلك يوجه العقل ، فلتجعل عقلك منقادا لإيمانك ، وليس خلافه ، وإلا حصل الخلل ، ففسد المعتقد والعمل.
،،، إنما كان قول المؤمنين إذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم أن يقولوا سمعنا وأطعنا،،،
وإنما كفر إبليس ، حين قدم مقتضيات عقله ، على
مسلمات إيمانه.
ا. د. احمد سعد الخطيب