المواضيع الأخيرة
» اشتركوا فى قناة معا الى الجنة
اليوم في 20:03 من طرف الهام

» شكرا سيدنا يوسف
أمس في 21:53 من طرف جهاد

» حصرى : قالب اليوم السابع الاخبارى 2016
أمس في 13:20 من طرف yasser ahmed

» بنرات جاهزة للكتابة عليها 2015
أمس في 11:20 من طرف ZakiSoft2017

» تفسير قوله رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً
الخميس 23 مارس 2017 - 20:16 من طرف اسلام

» من يشتكي من سرعة الانفعال فائدة علمية
الخميس 23 مارس 2017 - 18:24 من طرف انغام

»  سمبوسك بالجبنة
الخميس 23 مارس 2017 - 1:50 من طرف رحمة

» حل مشكلة عدم نزول قنوات بالتردد
الخميس 23 مارس 2017 - 1:28 من طرف اسلام

» موضوع شامل عن الأم
الأربعاء 22 مارس 2017 - 12:51 من طرف جهاد

» مش كل شاب بيسمع اغاني
الأربعاء 22 مارس 2017 - 2:03 من طرف جهاد

قم بالاعجاب لصفحة موقع صن سيت على الفيسبوك ليصلك كل جديد ...
مركز رفع صور

اشخاص فى صن سيت
مشاهدة المزيد
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 26 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 26 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 1792 بتاريخ الأحد 29 يناير 2017 - 11:31

علمتنى الحياه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

علمتنى الحياه

مُساهمة من طرف رحمة في الإثنين 15 أغسطس 2016 - 13:23


علمتني الحياة في ظل العقيدة أن إرضاء الناس غاية لا تدرك:
يذكر أن طفلة صغيرة من بيت محافظ تعود لأمها من المدرسة ذات يوم وعليها سحابة حزن وكآبه وهم وغم، فتسألها أمها عن سبب ذلك فتقول:
إن مدرستي هددتني إن جئت مرة أخرى بمثل هذه الملابس الطويلة.
فتقول الأم ولكنها الملابس التي يريدها الله جل وعلا.
فتقول الطفلة، لكن المدرسة لا تريدها.
قالت الأم، المدرسة لا تريد والله يريد فمن تطيعين إذا؟ الذي خلقك وصورك وأنعم عليك أم مخلوقا لا يملك ضرا ولا نفعا.
فقالت الطفلة بفطرتها السليمة، لا.. بل أطيع الله وليكن ما يكون.
وفي اليوم الثاني تلبس تلك الملابس وتذهب بها إلى المدرسة، فلما رأتها المعلمة انفجرت غاضبة، تؤنب تلك الفتاة التي تتحدى إرادتها، ولا تستجيب لطلبها، ولا تخاف من تهديدها ووعيدها، أكثرت عليها من الكلام، ولما زادت المعلمة في التأنيب والتبكيت ثقل الأمر على الطفلة البريئة المسكينة فانفجرت في بكاء عظيم شديد مرير أليم أذهل المعلمة، ثم كفكفت دموعها وقالت كلمة حق تخرج من فمها كالقذيفة، تقول:
والله لا أدري من أطيع أنتي أم هو!
قالت المعلمة ومن هو ؟
قالت الله رب العلمين الذي خلقني وخلقك وصورني وصورك، أأطيعك فألبس ما تريدين وأغضبه هو، أم أطيعه وأعصيك أنتي، لا، لا سأطيعه وليكن ما يكون.
إذا لم يكن إلا الأسنة مركبا........ فما حيلة المضطر إلا ركوبها
ذهلت المعلمة وشدهت وسكنت، وهل هي تتكلم مع طفلة أم مع راشدة، ووقت منها الكلمات موقعا عظيما، وسكتت عنها المعلمة، وفي اليوم التالي تستدعي المعلمة أم البنت وتقول:
لقد وعظتني أبنتك أعظم موعظة سمعتها في حياتي، لقد تبت إلى الله وأنبت إلى الله، فقد جعلت نفسي ندا لله حتى عرفتني ابنتك من أنا، فجزاك الله من أم مربية خيرا.
avatar
رحمة
النجمة الذهبيه 99%
النجمة الذهبيه 99%

اسم الدولة : : مصر
العمر : 16
عدد المساهمات : 446
المعجبون بمواضيعى : 96

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

  • © phpBB | منتدى مجاني | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | الحصول على مدونة مجانية
    الساعة الأن :