المواضيع الأخيرة
قم بالاعجاب لصفحة موقع صن سيت على الفيسبوك ليصلك كل جديد ...
مركز رفع صور

اشخاص فى صن سيت
مشاهدة المزيد
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 19 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 19 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 1792 بتاريخ الأحد 29 يناير 2017 - 11:31

" في سوريا: قرارات خامنئي مستمدة من الوحي الإلهي!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

" في سوريا: قرارات خامنئي مستمدة من الوحي الإلهي!

مُساهمة من طرف رشيد في الثلاثاء 14 يونيو 2016 - 0:24

بعد ساعات من تعيينه في منصب "المنسق الأعلى للسياسات العسكرية والأمنية مع سوريا وروسيا"، خرج الأمين العام لمجلس الأمن القومي الإيراني القائد العسكري السابق "علي شمخاني" ليعتبر أن "ولي الفقيه" (علي خامنئي) يستمد قراراته من "الوحي والإلهام الإلهي"، ولا سيما قرار التدخل العسكري في سوريا.

قرارات إلهية
"شمخاني" و في أول تصريح له بعد  تعيينه في منصب "المنسق الأعلى للسياسات العسكرية والأمنية مع سوريا وروسيا"، رأى أن "الوجود العسكري لإيران في دول، مثل العراق وسوريا، وكل قرارات "ولي الفقيه" هي قرارات إلهية، مستمدة من الوحي والإلهام الإلهي"، الذى ألهم به "علي خامنئي" مرشد إيران.

طريق القدس
 وجدد "شمخاني"  في مؤتمر "الأفكار المدافعة عن خامنئي" الاسطوانة التي يكررها أعضاء "نادي الممانعة والمقاومة" بأن طريق القدس يمر في سوريا، حيث قال " أن وجود القوات العسكرية الإيرانية في المنطقة هدفه أيضاً الدفاع عن حق الشعب الفلسطيني".

واعتبر شمخاني "أن التهديد الحقيقي الذي تواجهه إيران آتٍ من الجماعات "الجهادية السنية"، التي تخوض المعركة في اليمن بالنيابة عن غيرها، في إشارة إلى المملكة العربية السعودية.

وختم الأمين العام لمجلس الأمن القومي الإيراني حديث بالقول ":لا توجد أية مخاطر على إيران من القوى الخارجية، بسبب قوة ونفوذ إيران في المنطقة والضعف الأميركي في العراق وأفغانستان، حيث تتلقى أميركا وحلفائها الهزائم تلو الأخرى في هاتين الدولتين وغيرهما في منطقة الشرق الأوسط".

الملف السوري في عهدة "مجلس الأمن القومي" الإيراني وليس فقط ميليشيات الحرس الثوري
تعيين "شمخاني" القائد العسكري السابق في ميليشيات "الحرس الثوري" والجيش الإيراني أيضاً، والذي تولى أمانة مجلس الأمن القومي الإيراني، في منصب "المنسق الأعلى للشؤون السياسية والعسكرية والأمنية بين سوريا وروسيا"، فسره مراقبون  بأن طهران نقلت الملف السوري إلى مستوى أعلى في أروقة صناع القرار داخل المؤسسات العسكرية والأمنية الإيرانية، وإعطاءه طابعاً أكثر رسمية ومشروعية.
واختيار "شمخاني" وزير الدفاع السابق، والمقرب من قادة الحرس وعلاقاته إيجابية مع الجيش، ومع مؤسسة المرشد والحكومة، وبعلاقاته المقربة مع  قائد ميليشيا"فيلق القدس" الجنرال قاسم سليماني الذي يتولى العمليات على الأرض في سوريا والعراق، يؤكد أيضاً أن ملف التنسيق حول سوريا أصبح في عهدة "مجلس الأمن القومي"، الأمر الذي يضفي صبغة أكثر أهمية ويعطيه صفة حكومية، لا سيما أن شمخاني كان قد تولى مسؤولية تحقيق التقارب بين حكومة روحاني وباقي مؤسسات صنع القرار الإيراني، وفق صحيفة العربي الجديد.
إحداث منصب جديد في إيران ومنحه إلى "شمخاني"، أعاد إلى الأذهان نقل الرئيس الإيراني "حسن روحاني" ملف مفاوضات البلاد النووية من مجلس الأمن القومي إلى الخارجية الإيرانية، وهذا بعد أن ترأس أمين المجلس السابق سعيد جليلي طاولة الحوار مع الغرب في زمن الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد، فتولى وزير الخارجية محمد جواد ظريف من بعده مسؤولية المحادثات، وهو ما أعطى المفاوضات طابعاً أكثر دبلوماسية والتي أدت في النهاية إلى نجاح المفاوضات النووية.

والجدير بالذكر، أن تعيين "شمخاني" جاء عقب انتهاء الاجتماع الثلاثي والأول من نوعه، بين وزراء دفاع إيران وروسيا والنظام السوري، والذي استقبلته طهران الخميس الماضي، بالاتفاق على رفع مستوى التنسيق بين الأطراف الثلاثة "لتوجيه ضربات أقوى للإرهاب وتنظيماته" وللوقوف بوجه الدول الداعمة له في سوريا.. اتفاق ترجم على الأرض في سوريا، حيث تناوبت طائرات العدوان الروسي وطائرات النظام الحربية على استهداف عدة مناطق في سوريا أبرزها في محافظي إدلب وحلب، من خلال استهداف الأحياء السكنية والمرافق العامة والمشافي والمدارس والأسواق الشعبية، في غارات خلفت مئات الشهداء والجرحى.

من هو " شمخاني"؟
ينحدر "علي شمخاني" من مدينة الأحواز العربية، ودرس الهندسة الزراعية، ويحصل على الماجستير في الإدارة والشؤون العسكرية بعد انقلاب "الخميني"،حيث عين وزير الدفاع الإيراني وقائد القوات البحرية سابقا، كان له دور بارز في القضاء على الحركات المعارضة للثورة الإسلامية سنة 1979.
تولى إبان الحرب الإيرانية العراقية العديد من المناصب العسكرية مثل قائد القوات العسكرية في إقليم خوزستان، وقائد بالإنابة للقوات الإيرانية المشرفة على تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم (598) المتعلق بإنهاء الحرب بين إيران والعراق. كما تولى منصب قائد القوات البحرية.
ورغم تاريخه الدموي والعسكري، إلا أن الغرب يعتبر "علي شمخاني" من "الشخصيات الإصلاحية"، حيث ونشط على الصعيد السياسي والديني في الشارع الإيراني، وقد رشح نفسه للانتخابات الرئاسية التي تعقد في الثامن من يونيو/ حزيران 2001.
avatar
رشيد
فريق الادارة

فريق الادارة

اسم الدولة : : اللبنان
العمر : 31
عدد المساهمات : 2141
المعجبون بمواضيعى : 61

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: " في سوريا: قرارات خامنئي مستمدة من الوحي الإلهي!

مُساهمة من طرف الشيماء في الثلاثاء 14 يونيو 2016 - 2:13

الكود:
حاز على اعجاب @الشيماء
avatar
الشيماء
النجمة الفضية 20%
النجمة الفضية 20%

اسم الدولة : : السعودية
العمر : 16
عدد المساهمات : 11
المعجبون بمواضيعى : 0

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

  • © phpBB | منتدى مجاني | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | احدث مدونتك مجانيا
    الساعة الأن :