المواضيع الأخيرة
» يا ابن آدم لا تخشى من ضيق الرزق
أمس في 17:08 من طرف اسماء

» صور بنات محجبات ...راااااااائعه
الجمعة 21 أبريل 2017 - 23:19 من طرف رحمة

» اكبر فضيحة اميركية
الجمعة 21 أبريل 2017 - 19:38 من طرف اسراء

» السياح يدمرون معالم تاريخية
الجمعة 21 أبريل 2017 - 16:39 من طرف رشيد

» هاروت وماروت
الجمعة 21 أبريل 2017 - 16:34 من طرف رشيد

» فوائد الشوكلاتا
الجمعة 21 أبريل 2017 - 16:30 من طرف رشيد

»  اجمل تلاوات من وصف اهل الجنه الشيخ منصور السالمي
الخميس 20 أبريل 2017 - 23:36 من طرف meto

» حصرى قالب تغيير شكل البيانات جديد 2017
الثلاثاء 18 أبريل 2017 - 22:10 من طرف نغم سات

» السيرة الذاتية لأشرف الخلق صلي الله عليه وسلم
الثلاثاء 18 أبريل 2017 - 21:21 من طرف داليا

» حصرى تومبيلات لجعل البيانات الشخصية اعلى الموضوع بشكل جميل
الثلاثاء 18 أبريل 2017 - 20:57 من طرف نغم سات

قم بالاعجاب لصفحة موقع صن سيت على الفيسبوك ليصلك كل جديد ...
مركز رفع صور

اشخاص فى صن سيت
مشاهدة المزيد
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 19 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 19 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 1792 بتاريخ الأحد 29 يناير 2017 - 11:31

ماسي النقل المصري الجوي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ماسي النقل المصري الجوي

مُساهمة من طرف رشيد في الخميس 19 مايو 2016 - 19:25

في سيناريوهات مشابهة لما حدث مع طائرة "مصر للطيران" في رحلتها من باريس إلى القاهرة صباح الخميس، اختفت طائرات أخرى من شاشات الرادار في السنوات الفائتة، أو تحطمت لأسباب اختلفت وتعدد لتبق المأساة واحدة.
وفيما يبقى سبب آخر حادث للنقل الجوي لغزاً على الأقل لحد الساعة، هذه أبرز حوادث الطيران في مصر، سواء التي وقعت على الأراضي المصرية أو التابعة لشركة "مصر للطيران"، على مدار الـ65 عاماً الماضية:
قبل أشهر وتحديدا في نهاية أكتوبر الماضي سقطت طائرة روسية في سيناء ما أدى إلى وفاة224 شخصا هم كل ركابها وأعضاء طاقمها. وخلصت التحقيقات في فبراير الماضي إلى أن سبب سقوطها راجع لعمل إرهابي.
وفي حادثة مشابهة لها قبل 16 عاماً، وبالضبط في يوم 31 أكتوبر/ تشرين الأول من عام 1999، تحطمت طائرة تابعة لشركة "مصر للطيران" في المحيط الأطلسي، بعد نحو ساعة من إقلاعها من مدينة نيويورك في الولايات المتحدة، في طريقها إلى القاهرة.
الطائرة التي شكل تحطمها لغزاً لفترة طويلة، كانت تقل على متنها 217 شخصاً لقوا مصرعهم جميعاً، وهو نفس عدد ركاب الطائرة الروسية، التي تحطمت في منطقة جبلية بشبه جزيرة سيناء، وعلى متنها 224 شخصاً، بينهم سبعة من أفراد الطاقم.
وفي الأول من سبتمبر/ أيلول 1950 وقع أحد أقدم حوادث النقل الجوي بمصر حيث تحطمت طائرة الرحلة 903 التابعة لشركة "خطوط عبر العالم الجوية TWA" ، عندما سقطت الطائرة "نجمة ماريلاند"، من نوع "لوكهيد كونسلتيشن A749"، في منطقة صحراوية غرب القاهرة.
وكانت الطائرة في طريقها من بومباي بالهند إلى نيويورك، مروراً بالقاهرة وروما، وبعد قليل من إقلاعها من العاصمة المصرية، سقطت الطائرة بمنطقة "وادي النطرون"، نتيجة خلل فني بأحد محركاتها، مما أسفر عن مصرع 55 شخصاً كانوا على متنها، بينهم سبعة من أفراد الطاقم.
وفي 19 يونيو/حزيران 1962 وعقب إقلاعها من هونغ كونغ، في طريق عودتها إلى القاهرة، عن طريق تايلاند، تحطمت طائرة الرحلة 869 التابعة لشركة "الطيران العربية المتحدة"، في منطقة "خاو ياي" بتايلاند، مما أسفر عن مصرع 26 شخصاً كانوا على متنها.
أما في 19 مارس/آذار 1971 فقد تحطمت طائرة "مصر للطيران" الرحلة 763، من طراز "ماكدونل دوغلاس DC32-9"، بينما كانت في رحلة من القاهرة إلى مدينة عدن، نتيجة اصطدامها بجبل "شمسان" جنوبي اليمن، وأسفر الحادث عن مصرع 30 شخصاً كانوا على متنها، وهم 21 راكباً وطاقم من تسعة أفراد.
وبتاريخ 21 فبراير/شباط 1973 وقع أول حادث طيران في شبه جزيرة سيناء حينما كانت تحت الاحتلال الإسرائيلي، لطائرة ركاب تابعة لشركة "الخطوط الجوية العربية الليبية"، من طراز "بوينغ 727"، بينما كانت في طريقها من مطار طرابلس إلى القاهرة، عبر مدينة بنغازي.
وأثناء دخول طائرة الرحلة 114 الأجواء المصرية، تعرضت لعاصفة رملية، أدت إلى دخولها أجواء سيناء بالخطأ، فقامت طائرتان حربيتان إسرائيليتان بإسقاطها، وأسفر الحادث مصرع 108 أشخاص ممن كانوا على متنها، فيما نجا خمسة فقط، بينهم مساعد الطيار.
وفي 23 نوفمبر/ تشرين الثاني 1985 وبعد قليل من إقلاع طائرة "مصر للطيران" الرحلة رقم 648 من مطار العاصمة اليونانية أثينا، في طريقها إلى القاهرة، قام ثلاثة مسلحين ينتمون لمنظمة "أبو نضال" باختطافها، وإجبار قائدها على الهبوط بها في مطار "لوكا" بمالطا.
وكانت الطائرة من طراز "بوينغ 737-266"، تقل 92 راكباً من جنسيات مختلفة، وطاقماً من 6 أفراد، وبعد فشل المفاوضات مع المختطفين، قامت قوة عسكرية مصرية خاصة بعملية اقتحام للطائرة، واشتبكت مع الخاطفين ونتج عن ذلك سقوط 56 قتيلاً.
وفي 7 مايو/أيار 2002 وقبل دقائق من هبوط طائرة الرحلة 843 التابعة لشركة "مصر للطيران"، في مطار "تونس قرطاج" الدولي، اصطدمت الطائرة من طراز "بوينغ 737-566" بأحد التلال المحيطة بالمطار، مما أدى إلى تحطمها، مما أسفر عن مصرع 15 شخصاً، بينهم الطيار ومساعده وجميع الطاقم، وإصابة 49 آخرين.
وفي 3 يناير/كانون الثاني 2004 وفي سيناريو مشابه لكارثة الطائرة الروسية، وبعد قليل من إقلاعها من مطار شرم الشيخ، سقطت طائرة الرحلة 604، وهي رحلة طيران عارض "شارتر"، تتبلع شركة "فلاش أيرلاينز" المصرية الخاصة، في مياه البحر الأحمر، بينما كانت في طريقها إلى مطار "شارل ديغول" بالعاصمة الفرنسية باريس.
وأسفر تحطم الطائرة، من طراز "بوينغ 737 كلاسيك"، عن مصرع جميع من كان على متنها، وعددهم 139 راكباً، إضافة إلى طاقم من ستة أفراد.
avatar
رشيد
فريق الادارة

فريق الادارة

اسم الدولة : : اللبنان
العمر : 31
عدد المساهمات : 2136
المعجبون بمواضيعى : 61

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

  • © phpBB | Ahlamontada.com | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | انشئ مدونتك الخاصة
    الساعة الأن :