في ليلة تتزيا ... بالنور والإشراق
جبريل جاء النبيا ... يدعوه فوق البراق
هو النبي الأمين ... له الصعاب تهون
وقوله قول صدق ... وفعله مأمون
أجب نداء السماء ... يا سيد الأنبياء
فوق البراق سريعا ... في رحلة الإسراء
وحين تم الوصول ... في القدس صلى الرسول
وكان خير رفيق ... للمصطفى جبريل
صلوا على المختار ... يحاط بالأنوار
عند الذي نرتجيه ... قد فاز بالأسرار
قد عاد يحمل فرضاً .. خمسا من الصلوات
ويملأ الأرض خيرا ... فيضاً من البركات
وعاد فوق البراق ... من فوق سبع طباق
يدعوا لمن صدقوه ... بالفوز يوم التلاق
{سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ}
يسرني أن أهنئكم بمناسبة كريمة ذكرى عظيمة ذكرى الإسراء والمعراج. أعاده الله لنا ولكم ولجميع المسلمين بالخير والصحة والعافية .
وكل عام وأنتم بخير
(إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً)