شركة فور يمنى


الرئيسيةصن سيتبحـثالتسجيلدخول


 


 
 
تجديدات موقع صن سيت الاخيرة نحن نتميز عن المواقع الاخري اضغط هنا
◄◄ صن سيت►► يحتفل بمرور 6 أعوام للمزيد إضغط هنا
اعلان : مطلوب مشرفين على أقسام الموقع إضغط هنا
جديد من صن سيت : جرب صن سيت ماسينجر للهواتف الذكية اضغط هنا
!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اشهر موقعك او مدونتك او صفحتك
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اكسب من موقعك موقع افضل من جوجل ادنس
شارك اصدقائك شارك اصدقائك سؤال مهم جدا لنختبر ذكاءك
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ﺃﻏﺮﺏ ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻧﺘﺤﺎﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ الامريكى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اللبس الضيق
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الأربعات المهمة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك احذروا سوء الظن
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ستايل مطور بالخطوط الحصرية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك استايل خفيف التصفح ومحبوب من محركات البحث
شارك اصدقائك شارك اصدقائك استايل مطور لاحلى منتدى لا يفوتك
أمس في 12:36
أمس في 12:34
الخميس 8 ديسمبر 2016 - 21:04
الخميس 8 ديسمبر 2016 - 20:58
الخميس 8 ديسمبر 2016 - 20:53
الخميس 8 ديسمبر 2016 - 20:39
الخميس 8 ديسمبر 2016 - 20:35
الخميس 8 ديسمبر 2016 - 17:59
الخميس 8 ديسمبر 2016 - 17:55
الخميس 8 ديسمبر 2016 - 17:49
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


قم بالاعجاب لصفحة موقع صن سيت على الفيسبوك ليصلك كل جديد ...

شاطر|

فى الحلال اجمل ماقرأت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
النجمة الذهبيه 99%
النجمة الذهبيه 99%

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

اسم الدولة : : مصر
العمر : 23
عدد المساهمات : 441
المعجبون بمواضيعى : 81
05032016




ذهب فـــاروق إلي باب المنزل وأخذ يصرخ بأعلي صوته :- حــــــــد يلحقني بسررررعه ، النبض وقف وانا مش عارف أعمل إيـــــــــــــه صعد رجال الإسعاف بسرعه وحملوا محمد وذهبوا به إلي المستشفي ، أخبر فاروق والدة محمد أن تتصل بوالده ليأتي إليهم في المستشفي ، وذهب هو معهم في عربه الإسعاف ________________إستلمت حفصه رسالة سلمي وقامت بالرد عليها ، وكان محتوي الرسالة :- حبيبتي يا سلمي ربنا يبارك فيكي ، أيـــوه كده بقي ياعم ، وعلي فكره طالما حطيتي رجلك علي اول الطريق هتلاقيكي مع الوقت بتقربي من ربنا أكتر وتسيبي حاجات كتير غلط بتعمليها علشان رضا ربنا ، انا وثقت فيكي وعارفه إنك أدها .___________حمـل رجال الإسعاف محمد وأدخلوه إلي غرفة العمليات وجلس فاروق بالخارج يدعو الله ان ينجي صاحبه .وبعدما يقرب من الـنصف ساعة خرجت الممرضه مسرعه نحو غرفة ما ، فنادي عليها فاروق قائلا :- يا استاذة لو سمحتي طمنيني عليهوقبل ان تختفي من أمام نظره جاوبته بحزن :- ادعيله عادت الممرضه بسرعه أكبر من المره السابقه ودخلت إلي غرفة العمليات مره اخري ولكن سرعان ماخرج الطبيب وتبدو علي وجهة ملامح الحزن والغضب معا ، لم يلتفت إلي فاروق ولكن سار في طريقه فأمسك فاروق بيده من الخلف وقال بلهفه :- يا دكتور بعد إذنك طمني ، هو محدش عاوز يقولي حاجه ليه ؟!!أفلت يده بغضب ونظر إليه بحنق قائلا :- جايين تجيبوه دلوقتي بعد إيه ؟!!نظر له بعدم فهم وقال :- مش فاهم يا دكتور !أكمل بغضب :- إزاي تسيب أخوك الفتره دي كلها بيعاني من ضيق التنفس ومحدش يفكر حتي إنه يوديه المستشفي يشوف ماله !! تعجب من كلام الطبيب فهو لا يعلم شيئا فقال بلهفه :- يا دكتور الله يخليك فهمني انا مش فاهم حاجه ، وكمان انا صاحبه مش اخوه وهو والده راجل كبير ف السن واخواته كلهم بنات وانا معرفش حاجه عن اللي حضرتك بتقوله دهربت علي كتفه وقال بأسي :- صاحبك جاله ضيق تنفس مفاجئ وكان لازم يتحط بسرعه تحت جهاز التنفس الصناعي لأن حالته كانت متأخره ، بس للأسف وصل هنا متأخر وإحنا عملنا كل اللي نقدر عليه بس دي إرادة ربنالم يكن يريد أن يصدق ما يسمعه فقال بعدم إستيعاب :- يعني إيه ؟نظر إلي الأرض وقال بهدوء :- البقاء للهوقعت الكلمة علي مسمع فاروق كالصاعقه ، ارتمي علي اول كرسي بجواره وهو لا يصدق ما سمعه ، نظر إلي السماء بضع دقائق بدون ان يتفوه بأي حرف ثم نهض من مكانه ذاهبا إلي غرفة الطبيب وقال بجديه :- ممكن حضرتك تقولي إيه الاجراءات اللي المفروض نعملها علشان نخرجه من هنا ؟نظر إليه الطبيب بدهشه ، فمن دقائق كان منهارا تماما ولكن ماذا حدث له الآن ومن أين اتي بكل هذه القوه انتشله فاروق من شروده قائلا :متستغربش يا دكتور .. انا لازم أبقي أقوي من كده كمان .. محمد والده كبير في السن وانا لازم أقف جنبه في الوقت ده .. ممكن بقي حضرتك تقولي مطلوب مننا إيه دلوقتي بالظبط ؟_________________ظهرت ملامح الرعب علي وجه إسلام وقال بصوت حــاد :- إنت بتقول إيه ؟ إنت بتتكلم بجد ؟!!حاول فاروق الإحتفاظ بدموعه في عينيه ولكنه لم يستطع فقال بصراخ :- بقولك محمد مات قدام عيني .. عـــارف يعني إيه مات قدام عيني ؟ عارف يعني إيه اخر حاجه يقولهالي تبقي خلي بالك من إسلام وخليه يقرب من ربنا ؟ عارف يعني إيه كان نفسه يكون أحسن من كده بس انت كنت دايما بتتريق عليه وكنت السبب في انه فضل واقف مكانه ومتقدمش خطوه من ساعة ما عرفك ؟طيب عارف يعني إيه هو دلوقتي ميت ؟ يعني بيتحاسب هـــاه ؟ عارف يعني إيه بيتحاسب ؟ بجد انا مش متخيل إنت إزاي يجيلك عين تيجي هنــا تاني بعد كل اللي حصل ده ؟!! نظر للجانب الآخر وقال هامسا :كان نفسي أكون قريب منه قبل ما يموت يمكن كنت أقدر اساعده يقرب من ربنا شويه ، يمكن كنت أكتشف مرضه واقنعه يروح للدكتور ويهتم بصحته شويه ، كان نفسي في حاجات كتير اووووي بس خلاص مبقاش ينفع . هو بس دلوقتي محتاج دعائنا وربنا يرحمه برحمتهثم عاود النظر لإسلام وقال بعصبيه :ممكن بقي مشوفش وشك قدامي تــــاني ؟ ولا دي كمان صعبه ؟ وعلي فكره عمري ما هسامحك ولا هعفيك من المسئولية .. لأنك أكيد كنت بتشوفه تعبان قدامك وعمرك ما فكرت تسألة مالك ؟ وعمري ما هنسي انه كان ممكن يكون أفضل لولا إنه عنده صاحب زيك .. إتفضل من قدامي يا استاذ مش عاوزين نشوفك في الشارع هنا تاني قال إسلام بصوت مختنق من كثرة البكاء :- يا فاروق انا والله العظيم ما اعرف أي حــاجه من اللي انت بتقوله ده ؟ بالله عليك قولي انك بتكدب وان ده محصلش وانا اوعدك والله هعمل كل حاجه هو عاوزها ..حاول التسامك قائلا :- يا ريت كنت بعرف اكدب يا إسلام .. يلا إتفضل من هنا بعد إذنك لاني تعبت ومبقيتش قادر استحمل ولا كلمه زياده وخصوصا منــك إلتفت إسلام خلفه وعاود النظر إلي فاروق قائلا بصوت متقطع :- يعني إيه ؟!!! يعني الصيوان اللي ورا ده بتاع محمد ؟ يعني خلاص كده مش هشوفه تانــــي ؟!!قال بنفاذ صبر :- والله إنت ممكن تروح تتأكد بنفسك .. بعد إذنك يا استاذ ثم تركه وذهب بعيدا .وقف إسلام بضع دقائق يترجي قدماه ان تحملانه ليذهب إلي منتصف الشارع حيث يقف والد محمد ، مرت اللحظات من بين منزل فاروق إلي منزل محمد وكأنها ساعات بل سنين يحاول فيها إسلام إستيعاب كل ما حدث ، يحاول الإقتناع بأن محمد قد مات بالفعل وإنه لن يراه ثانية ، يحاول معرفة كيف سيعيش بمرارة الذنب الذي وضعه فاروق علي عاتقه ، يحاول إستيعاب كل ما حدث ولكنه لا يستطيع .أحس فجأة بأحد يلمس كفه وإذا به يري والد محمد غارقا في البكاء ويسلم عليه بحراره ويأخذه في حضنه .. ظل في حضنه بضع لحظات ومن ثم انتفض قائلا :- عمي هو محمد مات فعلا ؟إرتمي الأب علي الكرسي خلفه وهو يقول بصوت متقطع :- راح عند اللي أحسن مني ومنك إمتلأت عيناه بالدموع وحاول الكلام ولكنه لم يستطع . ظل جالسا بجوار والد محمد بعض الوقت قد يكون دقيقه او ساعه او عدة ساعات ، لا يعلم شيئا ، كل ما يعلمه هو أنه لا يشعر بشئ سوي المرارهظل هكذا طويلا حتي وجد شخصا يربت علي كتفه قائلا : - البقاء لله يا استاذ ، معلش بنستأذن حضرتك تطلع ترتاح علشان هنشيل الكراسينظر حوله فإذا به لايري احدا سواه فقام في هدوء وذهب بدون ان يتفوه بأي كلمة .عــاد إلي منزله بعد منتصف الليل وفتح الباب بهدوء فإذا به يري والدته واخته في إنتظاره ،قالت هند بلهفه :- إيـــــه يا إسلام انت بتهزر ؟!! سهران ده كله بره بتعمل إيه ؟!!قال بعدم إهتمام :- خلاص جيت أهو ثم ذهب إلي غرفته وأغلق الباب وراءه ، ولكن هند لازالت تريد إن تعرف لماذا تأخر كل هذا الوقت وخصوصا لأنه غير معتاد علي ذلك لانه يعرف انه المسئول الوحيد عن والدته وعنها لذلك لايجب ان يتركهما وحدهماذهبت إلي غرفته وطرقت الباب ولكنه لم يفتح ، فتحت وقالت بعصبيه :- يعني إيه خلاص جيت أهو ؟ إحنا قلقنا عليك جدا يا إسلام خوفنا لاقدر الله يكون حصلك حاجه ؟ وقافل موبايلك ليه كمان ؟وضع غطاء السرير فوق رأسه وقال بحده :- إمشي يا هند أزاحت الغطاء عن وجهه وقالت بغضب :- لأ مش همشي إلا لما تقولي إتأخرت لييه كده ؟ وبعدين انت بتكلمني بلا مبالاه ليه كده ؟ حصل إيه يعني ؟ هو انا عملتلك حاجه ؟نهض من مكانه وهو ثائر وأخد يصرخ قائلا :- عاوزه تعرفي حصل إيه ؟ هــــــاه ؟ أقولك يا ستي .. محمد صاحبي مـــــات وانا كنت السبب في موته ، فاكره لما رن عليا وانا معبرتوش ؟ ساعتها كان بيموت وانــا اول واحد إتصل بيه ، أصله كان فاكرني صاحب بجد وهلحقه !! طيب عارفه ان والده اول ماشافني اخدني بالحضن جـــامد ، أصله فاكرني زي ابنه وبيقولي انت من ريحة الغالي .. مسكين الراجل ميعرفش ان ابنه كان ممكن يكون أحسن من كده بكتيــــر لو مكنش عنده صاحب ندل زيي ، ميعرفش ان ابنه دلوقتي بيتحاسب والله أعلم هو دلوقتي مرتاح ولا لأ ؟ ميعرفش اني لما كنت بشوف محمد تعبان كان اخري أقوله مالك وأجيبله مايه وعصير ، حتي مهانش عليا أضغط عليه وأقوله نروح لدكتور نشوف مالك !!كنت عارف انه طـــول عمره بيكره الدكاتره بس عمري ما فكرت انه ممكن يموت بسبب مرضه ، عمري ما فكرت ان صديق عمــــري يروح مني بسرعه كده وفي لمح البصر !! كان دايما يقولي عاوزين نلحق نقرب من ربنا قبل ما نموت وانا كنت بضحك عليه وأقوله ياعم إحنا لسه قدامنا العمر طويل ، مكنتش اعرف انه كان قدامه يوم واحد ويموت ..إتسعت عينا هند وأخذت تحرك رأسها بعدم تصديق قائله : - إنت بتقـول إيــقاطعها إسلام بحده وأردف قائلا :- عارفه أخر حاجه قالها إيه قبل ما يموت ؟ قالهم خلوا بالكم من إسلام وخلوه يقرب من ربنا علشان مش عاوزه يموت زيي ؟ عارفه يعني إيه يوصيهم عليا قبل ما يوصيهم علي أهله ؟ دلوقتي بس عرفت قيمة انه كان دايما يقولي انه بيحبني أكتر من نفسهاخذ يتنفس بصعوبه وهو يقول بصوت متقطع :ااااااااااااه أقول إيه ولا إيه بس ؟ أطـــلعي يا هند دلوقتي وسيبوني في حـالي ومحدش يدخل عليــــا تـــــاني مفهوووووووم حاولت هند تهدئته ولكنها لم تستطع فذهبت للخارج وأغلقت الباب خلفها والدموع في عينيها _____________اخذ إسلام ينظر إلي سقف الغرفه لساعات بدون أن يتفوه بأي حرف ، كانت دموعه تتساقط كالسيل ، رجع بذاكرته للخلف وأخد يتذكر وفاة والده وكيف ساعده محمد علي إجتياز هذه المحنهكـان يري الموقف أمامه وكأنه حدث بالأمس .. عندنا علم إسلام بوفاة والده كان بالصف الثاني الثانوي ، لم يكن يعلم ماذا يفعل وهو في مثل هذا السن الصغير فما كان منه إلا انه اتصل بأقرب صديق لهوقال بصوت متقطع من كثره البكـــاء :- محمد الحقنــي يا محمد أبويا مــــات مــــاتإنتفض من مكانه وقال بقلق :- بتقول إيـــه يا إسلام ؟!أخد يصرخ بشده :- محمد انا حاسس إني هموووت إلحقني بســـرعهقال في توتر :- حـــاضر جاي حااالا أهو ، خلي بالك من نفسك محمد في حضنه وأخد يربت علي كتفه وهو يقول بجديه :تذكر عندما أخده- إسلــام إنت راجل البيت دلوقتي ولازم تكون أقوي من كده ، وانا جنبك أهو وعمري ما هسيبك ثم أومأ برأسه مؤكدا :- انا من دلوقتي راجل البيت معاك ، ومفيش حاجه اختك ولا مامتك هتحتاجها إلا وهتكون موجوده بإذن الله ، يلــا إمسح دموعك وروح هدي مامتك وأختك وحسسهم إن ليهم ظهر وسندقال إسلام والدموع بين عينيه :- يا محمد انا ثانوية عامه ومسئولية الدراسه لوحدها صعبه عليــا ، هعمل إيه بس ولا هشيل مسئوليتهم إزاي ؟!! انا حاسس إني اتكسرت ومش هرجع تانينظر إليه بصرامه وقال بصوت قوي :- هنعمل الـإثنين يا إسلام بإذن الله ، هندخل هندسه زي ما بنحلم دايما وبرضو هنكون رجالة ونشيل أهلنا علي راسنا بإذن الله ، انا جنبك أهو متقلقشتذكر عندما كان يتصل به يوميا ويسأله : هل تحتاجون شيئا ؟ تذكر عندما كان يتصل به ويقول أنا قادم الآن فماذا أحضر معي ؟تذكر عندما وقف بجانبه ولم يتركه للحزن والإحباط وأخد يذاكر له كل ما فاته ويذكره دوما بحلمهم وبإن والده سيكون فخورا به إذا إلتحق بكلية الهندسه كما تمني .تذكر كيف كان محمد الاب الثاني له وإنه لم يتركة لحظة ، وفي مقابل ذلك عندما شعر محمد بالتعب وفكر في الإتصال بأقرب صديق له لم يلق منه ردا وكان التأخير هو السبب في وفاته أخذ يضرب الفراش بقــوه رهيبه وهو ثائر تماما ، أخذ يلوم نفسه بقوه علي ضياع صديقه منه ، أخذ يتذكر مواقف كثيره حدثت بينهما وكان بين الغضب والضحك والبكاء والألم حتي شعر بالتعب وذهب في النوم -------------------------------------------------------- السؤال هنا : هل لازم الحاجه تضيع مننا علشان نحس بقيمتها ؟هل لازم نندم وقت لا ينفع الندم ؟ هل حد مستعد للموت ؟ ولا كله بيقول انا لسه في عز شبابي ؟يـــــاتري محمد هيكون مصيره إيه ؟ اه كان جواه خير بس متحركش ؟هل لازم نبقي زيه ولا نبدأ نفوق بقي ؟!!عـــارفه ان الحلقه صعبه شويه ،، بس يمكن إحنا محتاجين نفوق

مواضيع ذات صلـــــــــــــــــــــة

مُشاطرة هذه المقالة على:Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

ردود موضوع : فى الحلال اجمل ماقرأت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة

فى الحلال اجمل ماقرأت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
لا يوجد حالياً أي تعليق
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع صن سيت :: عالم الفن :: قصص وحواديت - Tales and stories-


الساعة الآن



صن سيت

↑ Grab this Headline Animator

Feedage Grade B rated

انتقل الى: