سعودية تقول لرجل سوداني بسيط .،.............(يا أسود) فيكتب قصيدة وينشرها
في إحدى المدن السعوديه جاءت امرأة بدوية إلى (الكاشير) و أبت نفسها أن لا يتقدمها السوداني. ، فقالت له بلهجتهم : (وخر ياأسود) ،
بتشديد الخاء وكسرها ،
سعودية تقول لرجل سوداني بسيط (يا أسود) فيكتب قصيدة وينشرها 12240138_929813500441746_471187627451763856_n
فتفاجأ بهذا الإحراج أمام جميع المشترين و وسط ذهول الجميع قال لها:
أسود ؟ أسود ؟ .......

الأسود ساترك يا أمرأه. ) و يقصد عبايتها السوداﺀ
عاد إلى البيت و بدأ كتابة هذه القصيدة ، ثم بعث بها إلى إحدى المجلات
العربية و نشرها في مواقع بالشبكة الالكترونية و يقول فيها :-

قالت لي يا أسود
السواد هو الوطن في القارة السمراء

سوادي هبة خالقي وأحس بالرضاء .
لوني شرف لي وللكعبة كساء

للرجال مميز للشوارب و اللحاء
سوادي في العيون زينة و بدونه عماء

لوني شهامة و رجولة ما به ما يساء
سوادي خيام بادية لعروبة كرماء

تعلمين لوني للمرأة ستر و جمال و غطاء
سوادي على كل رأس أمنية النساء

و إن كان شعرك أبيض تشترين لوني بسخاء
و بعدما تضعينه تعودين شباباً للوراء

تقولين أسود ؟
تقولين أسود ؟
و كل من يزور الكعبة يقبل لوني بانحناء

السواد هو صندوق سر لرحلات الفضاء .
السواد هو بترول بدل صحاريك إلى واحة خضراء

لولا السواد ما سطع نجم و لا ظهر بدر في السماء
السواد هو لون بلال مؤذن خير الأنبياء

لولا السواد لا سكون و لا سكينة بل تعب و ابتلاء

تقولين أسود ؟
تقولين لي أسود ؟

و السواد فيه التهجد والقيام و السجود و الرجاء
فيه الركوع و الخشوع و التضرع لاستجابة الدعاء

فيه ذهاب نبينا من مكة للأقصى ليلة الإسراء
لو ضاع السواد منا علينا أن نستغفر و نجهش بالبكاء

عـزيزتي..

تأملي الزرع والضرع و سر حياتنا في سحابة سوداء
اسمعيني و الله أنت مريضة بداء الكبرياء

أنصتي لنصيحتي يا امرأة و لوصفة الدواء .

عليك بحبة مباركة من لوني مع جرعة من ماء

أنا لست مازحاً و ستنعمي و الله بالصحة و الشفاء
سامحيني يا و لكل حرف جاء و كلمة هجاء

و كل ما ذكرت هو حلم في غفوة ليل أسود أو مساء
لا أسود و لا أبيض بيننا في شرعنا سواء

كلنا من خلق الله الواحد نعود لآدم و أمنا حواء