المواضيع الأخيرة
» طفلتي 9
اليوم في 10:51 من طرف سائر حسان

» صن سيت في رمضان صار مظهر خيال
أمس في 10:30 من طرف سائر حسان

» طريقة عمل الكاتشاب اللايت
السبت 19 مايو 2018 - 13:59 من طرف رحمة

» كب كيك الكنافة بالفواكه المجففة
السبت 19 مايو 2018 - 13:54 من طرف رحمة

» مهلبية قمر الدين
السبت 19 مايو 2018 - 13:51 من طرف رحمة

»  لماذا سمي رمضان بهذا الاسم؟
السبت 19 مايو 2018 - 13:45 من طرف رحمة

» إلي جميع أعضاء صن سيت, كل عام وانتم بخير.
الجمعة 18 مايو 2018 - 18:48 من طرف رحمة

» بشري شهر رمضان هذا العام
الجمعة 18 مايو 2018 - 18:29 من طرف داليا

» موقع صن سيت يهنئ الأمة الاسلامية بحلول شهر رمضان المبارك
الجمعة 18 مايو 2018 - 5:16 من طرف سناء يوسف

» خطبة جمعة بعنوان اقتربت الآخرة
الجمعة 18 مايو 2018 - 5:10 من طرف سناء يوسف

قم بالاعجاب لصفحة موقع صن سيت على الفيسبوك ليصلك كل جديد ...
اشخاص فى صن سيت
مشاهدة المزيد
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 17 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 17 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 1792 بتاريخ الأحد 29 يناير 2017 - 11:31
اختصار سريع
ألــــوان الرتــــب
الإدارة العليا
المدير العام
رئيس المشرفين
مشــــرف
عضــــو

فى الاقصر : الموت يطارد مصطفى بـ«حساسية القمح»

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

فى الاقصر : الموت يطارد مصطفى بـ«حساسية القمح»

مُساهمة من طرف اسلام في الخميس 15 أكتوبر 2015 - 0:34

الموت يطارد «مصطفى» بـ«حساسية القمح»

كسرة خبز قد تقتله.. نتيجة لم يصل إليها الأب بسهولة، جاب عدداً من المستشفيات ليحصل عليها، كل منها بتحليل وتشخيص مختلف، والطفل يضيع من بين يدَى والده، الذى قرر رغم ظروفه المعيشية الصعبة، أن يتابع حالة ابنه ويبحث عن علاج له لينقذه من المصير الذى يحوم حوله، وهو الوفاة.
«الطفل الذى لم يتجاوز السادسة، مصاب بحالة مرضية نادرة»، هكذا أكد الأطباء، فهو لا يستطيع تناول أى مواد غذائية تحتوى على القمح، وهو التشخيص الذى وصلوا إليه بعد معاناة: «ابنك عنده حساسية القمح»، نزل الخبر على الرجل كالصاعقة، فأمثاله من البسطاء لا يملكون قوتاً سوى الخبز الحاف، قالها الأب «الطيب الرفاعى» والد «مصطفى»، الذى لا يملك من حطام الدنيا سوى أسرة من 7 أفراد وراتب لا يزيد على 695 جنيهاً، لا يكفى الأب احتياجات أسرته، وقطعاً لا يفى بنفقات علاج الطفل، الذى يتطلب جراحات فى المعدة والكليتين، وأدوية وتحاليل مكلفة ومستمرة، وتغذية خالية من مادة الجلوتين.
الأب لم يعد يملك سوى المناشدة، بعدما أعياه السعى وراء قرارات العلاج على نفقة الدولة، يقولها الأب بقلب راجٍ، وأمل حقيقى فى استجابة قد تنقذ صغيره من موت محتوم، وتنقذه من دوامة الديون التى دخلها ولكن المسؤولين في وادي والغلابة في وادي آخر لايهتمون غير بمصالحهم.
من ينقذ هذا الطفل من هذا الموت الحتمي؟!!
متي يفوق المسؤولين ويراعي أمور الفقراء؟!!
‫#‏انقذوا_مصطفي‬.
avatar
اسلام
الادارة العليا

الادارة العليا

اسم الدولة : : مصـــر
العمر : 23
عدد المساهمات : 2211
المعجبون بمواضيعى : 90

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

  • © phpBB | انشاء منتدى مجاني | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | انشئ مدونتك الخاصة