خلال مقابلته مع قناة "خبر" الايرانيةاليوم الأحد، من "تدمير المنطقة بأكملها" في حال فشل التحالف بين نظامه وروسيا وايران والعراق ضد ماوصفها بـ "المجموعات الارهابية".

وقال رأس النظام، ردا على سؤال حول فرص نجاح التحالف بين الدول الأربع ضد الإرهاب، "يجب أن يكتب له النجاح، وإلا فنحن أمام تدمير منطقة بأكملها وليس دولة أو دولتين".

وزعم بشار أن السوريين هم فقط أصحاب القرار بشأن تغيير النظام السياسي للبلاد أو قياداتها، و"الحديث عن موضوع النظام السياسي أو المسؤولين في سوريا هو شأن سوري داخلي".

ومع نهاية شهر أيلول الماضي وبداية تشرين الأول الجاري بدأت الطائرات الروسية قتالهاالى جانب النظام رسمياً، بحجة محاربة داعش، انطلاقاً من قاعدة مطار "حميميم" بريف اللاذقية، لكن القصف طال مناطق الثوار في ادلب وحماه وريف حلب، واللاذقية!.

واعلنت سائل الاعلام الروسية ووسائل اعلام النظام ان المشاركة الروسية في القتال جاءؤ بأن ذلك جاء "بطلب رسمي من بشار الأسد".