اتهم وزير الداخلية جهات عربية واجنبية في تاجيجج الازمة وقال إن وزارة الداخلية لن تتخلى عن الحق في مطالبة المتظاهرين بالتزام السلمية، كما أن الوزارة لن تسمح بأي اعتداء على الممتلكات العامة أو الخاصة، مشيراً إلى أن بعض المندسين بين المتظاهرين السلميين يسعون إلى إشعال الوضع الأمني واختلاق المواجهات مع رجال الأمن.
وقال المشنوق إن مبادرة الرئيس نبيه بري هي إشارة على رغبات دولية في إجراء انتخابات رئاسية في لبنان، مشيراً إلى أنها مبادرة للملمة الأوضاع في لبنان وليس لتقديم حلول.
يأتي ذلك فيما كلف رئيس الحكومة اللبنانية، تمام سلام، وزير الزراعة برئاسة اللجنة الوزارية المكلفة بمعالجة أزمة النفايات واقتراحِ مخارج وحلول فورية للأزمة على ضوء انسحاب وزير البيئة اللبناني محمد المشنوق من اللجنة ذاتها.
تأتي التطورات بعد حملة "طلعت ريحتكم"، التي أمهل من خلالها المتظاهرون الحكومة اللبنانية 72 ساعة لتحقيق مطالبهم، مهددين بالتصعيد ابتداء من اليوم الثلاثاء.
ويتزامن ذلك مع تحذيرات من مخاطر صحية وبيئية، إضافة إلى أوضاع سياسية وأمنية صعبة جعلت الحكومة عاجزة عن إيجاد الحلول اللازمة لأزمة النفايات.