أمر العاهل السعودي الملك سلمان بتعيين ماجد الحقيل وزيراً للإسكان، في خطوة لتفعيل هذا القطاع الحيوي، والذي ينتظر المواطن السعودي منه الكثير.
ومر هذا القطاع الحيوي بتحولات عدة منذ تولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان سدّة الحكم في السعودية، فبعد أسبوع واحد من توليه للحكم أمر العاهل السعودي بضخ 20 مليار ريال، لاستكمال مشاريع المياه والكهرباء لتسريع إنجاز مشاريع الإسكان المتعثرة.
في الحادي عشر من شهر مارس الماضي تم إعفاء وزير الإسكان شويش الضويحي من منصبه، هذا الإعفاء أتى بعد ساعات من تقديمه عرضاً بشأن التوجهات والرؤى المستقبلية لقطاع الإسكان في السعودية أمام مجلس الشؤون الاقتصادية والتنموية.
خطوة أخرى في الشهر نفسه شهدها قطاع الإسكان في السعودية، فقد قرر مجلس الوزراء السعودي فرض رسوم على الأراضي البيضاء داخل النطاق العمراني للمدن والمحافظات والمراكز لتلبية احتياجات المواطنين وتوفير المساكن، هذا القرار جاء بتوصية من مجلس الشؤون الاقتصادية.
الثامن عشر من يونيو شهد أيضاً توقيع اتفاقية بين السعودية وروسيا أثناء زيارة ولي ولي العهد السعودي تتعلق بتطوير الإسكان في المملكة .
تعيين ماجد الحقيل الذي كان يشغل منصب العضو المنتدب لشركة رافال للتطوير العقاري، اعتبره مراقبون خطوة مهمة للمضي قُدُماً في تطوير هذا القطاع المهم، ودفع لشخصيات اقتصادية في مؤسسات الدولة، سعياً لحسم قضية أقلقت المواطن السعودي الفترة الماضية، ويأمل حسمها الفترة المقبلة.