[rtl]وصلت لأورينت نت معلومات عن قيام وحدات حماية الشعب الكردية YPG بمداهمة عدة قرى عربية في ريفي الرقة والحسكة, وأفرغت إثنتين من السكان وأعطلت مهلة لسكان ثلاث قرى حتى مساء اليوم لمغادرتها. 

نالت قرية (الهبال) الواقعة جنوب تل أبيض النصيب الأكبر حيث اعتدت القوات الكردية بالضرب على العرب المتواجدين في القرية من الرجال والنساء ثم أخلتها من سكانها. وأتبعت القوات الكردية ذلك بسلب ونهب بيوت القرية وتحطيك مالم يستطعوا نهبه من أثاث. كما قامت باعتقال شخص عربي يدعى (اسماعيل الجابر) واقتادته إلى تل أبيض مهددة بقطع رأسه وأنه سيعدم يوم الغد بحجة انتمائه لتنظيم الدولة الإسلامية على الرغم من أن الرجل مواطن عادي لا ينتمي لأي فصيل مسلح. لكن حجة القوات الكردية جاهزة في وجه كل من يعارضهم حتى من الكرد أنفسهم (داعشي) حيث لا يمكن لأحد الاعتراض على تهمته. 

كذلك قامت تلك القوات باقتحام قرى (ملا البرهو- كريمان- بانو) وأمهلت الأهالي حتى المساء لترك منازلهم, ويعدّ سكان تلك القرى أغلبهم مزارعون. 
أما في ريف الحسكة فقد قامت YPG بمهاجمة قرية المشرفة الواقعة على طريق حلب الحسكة وطردت الأهالي العرب منها البالغ عددهم 300 شخص تحت تهديد القتل. 

من جانب آخر, قُتل الطفل القاصر (جهاد فهد حجي) من قرية كاوز، على جبهة صرين، وذلك خلال الاشتباكات الدائرة بين وحدات الحماية وتنظيم الدولة الإسلامية، بحسب موقع الكردية نت.
هذا وتستمر الاشتباكات بين الطرفين منذ أيام في ناحية صريت التابعة لمدينة عين العرب، تمهيدا لاقتحامها والسيطرة عليها، حيث تعتبر آخر معقل لتنظيم الدولة في ريف عين العرب الجنوبي.[/rtl]