[rtl]اعتبر رئيس مركز الأبحاث الاستراتيجية بمجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران علي أكبر ولايتي، الاجتماع الثلاثي المرتقب بين إيران والعراق والنظام السوري على مستوى وزراء الداخلية في بغداد "أهم تطور بالمنطقة".

وقال ولايتي في تصريح لصحيفة "كيهان" الصادرة بطهران، ونشرته وكالة فارس شبه الرسمية للأنباء، إن وزير الداخلية السوري زار طهران مؤخرا "تلبية لدعوة من نظيره الإيراني، وتقرر عقد اجتماع ثلاثي بين وزراء الداخلية للدول الثلاث، إيران والعراق وسوريا، في القريب العاجل حول قضية محاربة الإرهاب".

وأضاف ولايتي: "أعتقد أن الاجتماع الثلاثي المشترك سيشكل أهم تطور في المنطقة، نظرا لآثاره المهمة، سواء في النظرة المشتركة للإرهاب، أو لسبل مواجهته، موضحا أنه من المحتمل أن تصل الدول الثلاث إلى اتفاق بإبرام معاهدة مشتركة، وفيما لو حصل هذا الأمر فإنه ينبغي أن يمر بمراحله القانونية في الدول الثلاث".

وأشار ولايتي إلى أنه لو جرى الآن استفتاء فإن الأصوات المؤدية لبشار الأسد ونظامه ستكون أكثر مما مضى، قائلا: "سوريا لن تسقط في ضوء معرفتنا بالحكومة والشعب السوري وداعميه مثل إيران والعراق وتيار المقاومة الإسلامية في لبنان، وكذلك المسلمين من شعوب أخرى، مثل أفغانستان الذين جاءوا لدعم الشعب السوري".

تحركات إيرانية على الحدود التركية
من جهة أخرى علمت صحيفة (عربي21) الإلكترونية من مصادر مطلعة داخل إيران بأن تحركا مريبا للحرس الثوري الإيراني يتم منذ أيام داخل مناطق حدودية كردية إيرانية محاذية للجانب التركي.

وقالت المصادر من داخل إيران إن هذه المناطق الكردية الإيرانية الحدودية عبارة عن قرى معروفة بدورها، وعمل أهاليها في مجال تهريب المحروقات والألبسة والمواد العذائية بين البلدين.

وأضافت المصادر المطلعة من إيران أن قوات تابعة للحرس الثوري الإيراني ووزارة الاطلاعات (الاستخبارات) دخلت إلى تلك المناطق، وسيطرت عليها تماما، ليس بالقوة، بل من خلال التواصل مع أهاليها، وبخاصة المهربين، موضحة بأن قوات الحرس الثوري الإيراني التي دخلت تلك القرى لم تصادر حتى السيارات المسروقة التي يمتلكها المهربون، وأصبحت هناك حركة مريبة تشهدها المنطقة من خلال السيطرات الأمنية التي تم وضعها من قبل الاستخبارات الإيرانية.

ووفقا للمعلومات المسربة من داخل إيران، فإن الحرس الثوري الإيراني يتواصل في هذه الأيام من خلال هذه المناطق الكردية الجبلية مع جهات أو شخصيات هامة تعمل لصالح إيران داخل تركيا.[/rtl]