[rtl]قام الجيش اللبناني يوم أمس باعتقال عدد من الضباط السوريين المنشقين عن نظام الأسد، وذلك على طريقة اللبوة عرسال، حسبما أفادت وكالة الأنباء اللبنانية.

وأوضح الوكالة في بيان خبرها الصحفي أن الجيش اعتقل 4 ضباط منشقين عن جيش الأسد، وهم العقيد محمد أحمد الخطيب، والعقيد صلاح محمد الجبة، والعقيد حمزة سويدان الحمزة، والرائد محمد فوزي البحري، وأشارت الوكالة إلى أنّ الضباط الأربعة هم من التابعية السورية.

وكشفك مصادر أمنية، أنه بعد التحقيق مع الضباط الموقوفين بإشراف القضاء العسكري المختص، تبين أنهم منشقون عن جيش النظام وينتمون إلى الجيش السوري الحر، ويتولون مراكز قيادية في الفرقة11 العاملة في منطقة القلمون.، وهو ما يعتبر مؤشر قوي لعلاقة حزب الله بهذا الاعتقال لا سيّما أن ميليشياتها تخوض معارك حاسمة في القلمون.

ولم تذكر وكالة الأنباء اللبنانية، أية معلومات عن مصير الضباط الأربعة، الذين سبقتهم قائمة طويلة من الضباط السوريين المنشقين الذين تعرضوا للاعتقال في لبنان على يد الجيش اللبناني أو ميليشيا "حزب الله"، ومن جهته تحدّث موقع "صوت بيروت" عن دور المخابرات العسكرية التابعة لحزب الله في هذا الاعتقال، حيث تستهدف السوريين بشكل عام والمنشقين العسكريين بشكل خاص.

كما اعتقلت السلطات اللبنانيين أعضاء في حركة أحرار الشام الإسلامية، هما خالد جبّة وحسان حمزة وكمال حمزة، وهم مدنيان يعملان في مجال الإغاثة في منظمة "التجمع الإنساني السوري"، والشابين من حمص هم مع أحرار الشام أعتقلوا خلال توجههم الى عرسال من قبل الجيش اللبناني.[/rtl]