[rtl]تعرضت عدّة أحياء في العاصمة دمشق للاستهداف بقذائف الهاون، صبيحة اليوم الجمعة، وبحسب (مراسل سوري) سقط عدد من القذائف في شارع بغداد بجانب كازية عوض، والتي أدت إلى احتراق ثلاثة سيارات، وإصابة أحد الأشخاص بجروح طفيفة، حيث انتشرت صورٌ تظهر سحاب الدخان الذي يتصاعد من المكان، فيما سقطت قذائف أخرى في منطقة الزبلطاني، وأدت إلى أحتراق سيارة، وفي السياق نفسه سمع في تلك المنطقة أصوات نفجارات ما يشير إلى سقوط عدة قذائف في الأحياء المحيطة.

من جانبها، أشارت صفحة (يوميات قذيفة هاون) المتخصصة برصد مواقع استهداف القذائق في العاصمة دمشق، إلى سقوط قتيلين وإصابة اثنين آخرين إثر سقوط عدة قذائف على العاصمة.

وقد توزعت القذائف على أحياء دمشق، حسب "يوميات قذيفة هاون" كالتالي:
قذيفة هاون في حي باب توما، واقتصرت الأضرار على المادية.
5 قذائف هاون في حي الزبلطاني ومحيطه.
قذيفتي هاون في شارع بغداد، ما أدى لاحتراق ثلاث سيارات وعدة إصابات. 
قذيفة هاون في حي أبو رمانة وأخرى في محيط ساحة الأمويين.
عشرات من طلقات الرصاص المتفجر تساقطت على الأحياء الشرقية للعاصمة (قصاع - شارع بغداد - باب توما - دويلعة - العباسيين - دمشق القديمة – التجارة - طلياني)، وأدت إلى حدوث عدة إصابات.

من جهةٍ أخرى، حدثت اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر من جهة وقوات النظام من جهة أخرى، في حي جوبر الدمشقي وفي منطقة الزبلطاني وسوق الهال.

الجدير بالذكر أن أصابع الاتهام في استهداف أحياء العاصمة دمشق توجهت نحو نظام الأسد، حيث تسيطر قواته على الكثير من المداخل والمخارج في تلك الأحياء، ويعتبر مراقبون أن النظام يهدف من خلال ذلك الاستهداف إلى إيصال رسالة للدمشقيين مفادها أن هناك خطر يحدّق بهم بينما هو فقط من يحميهم، وكان الناشطون قد رصدوا قوات النظام في العديد من المرات وهي تقصف أحياء دمشق الآهلة بالمدنيين بقذائف الهاون.[/rtl]