[rtl]قال مسؤول بوزارة الدفاع الإسرائيلية (عاموس جلعاد)، أن رئيس النظام السوري بشار الاسد لا يسيطر إلا على خمس سوريا وقد ينتهي به الأمر بأن يكون مسؤولا عن بقايا دولة تهيمن عليها الأقلية العلوية التي ينتمي لها.

وقال جلعاد في مؤتمر نظمته مجلة (إيزرائيل ديفينس) "سوريا انتهت. سوريا تموت. وسيعلن موعد الجنازة في الوقت المناسب. بشار الأسد هذا ستذكره كتب التاريخ على أنه الرجل الذي أضاع سوريا."

وأضاف "حتى الآن خسر 75 في المئة من سوريا... من الناحية العملية هو يحكم 20 بالمئة فقط من سوريا. ومستقبله لو كان يمكنني التكهن به ينكمش طول الوقت. وربما سيصبح رئيسا ‘لعلويستان".

ويعتقد كثير من المحللين إن قوات الأسد والمليشيات المتحالفة معها تركز جهودها على تعزيز السيطرة على منطقة في غرب سوريا تمتد شمالا من دمشق مرورا بحمص وحماة إلى ساحل البحر المتوسط بما في ذلك المناطق العلوية.

ورصد (جلعاد) التهديدات المزعومة التي تحدق بإسرائيل، مشيرًا إلى أن بلاده تتمتع بحالة ردع على حدودها الشمالية، في الوقت الذي يوجه حزب الله فيه نحوها 100 ألف صاروخ.

وتطرق إلى الوضع في لبنان ودور حزب الله قائلًا إن بلاد الأرز أصبحت دستورا بلا دولة، الرجل الوحيد القوى هناك هو الرئيس لكن النظام مشلول، وحزب الله يعمل على هذا الأساس. واستبعد جلعاد اندلاع حرب بين إسرائيل والحزب الصيف خلال الصيف الجاري.[/rtl]