[rtl]قال مصدر في قوات التحالف الدولي إن نظام بشار الأسد سيسقط قبل نهاية العام الحالي مع خسارة النظام وتراجعه ميدانياً، بالتزامن مع قصف واشتباكات على جبهات عدة.

وبحسب وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) فإن مصدر عسكري في قوى التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم «داعش» قال بأن «نظام الأسد سيسقط في دمشق قبل نهاية العام الجاري»، مشيرا إلى تفكك "القوات السورية" وتحولها لعصابات وإلى توحد قوات المعارضة في الريف لإسقاط النظام.

وقال المصدر الذي رفض الكشف عن هويته أمس، إن «حزب الله المدعوم إيرانياً حليف الأسد يواجه صعوبات كبيرة في منطقة القلمون وريف حمص وريف دمشق، وإن معنويات مقاتليه تضعضعت مؤخرا». وأشار إلى أن المئات من الطائفة الشيعية في لبنان يرفضون الالتحاق بحزب الله.

وأوضح المصدر أن «قوات التحالف الدولي لديها معلومات دقيقة حول وضع قوات الأسد والإرهابيين في نفس الوقت، بحيث لن يسمح لأي قوى متطرفة الاستيلاء على العاصمة السورية دمشق».

وأشار الى أن «قوات الأسد تحاول في الفترة الأخيرة إدخال مقاتلين من أحزاب قومية وعلمانية لأن وضعها الطائفي يشهد تطورا سلبيا، والجميع يعرف ان أوراق النظام التي كان يلعب بها باتت مفضوحة». وأضاف أن «قوات التحالف الدولي لن تتدخل مباشرة بل ستراقب وتوجه وتقدم كافة أنواع الدعم اللوجستي قبل السيطرة على العاصمة دمشق من قبل السوريين أنفسهم».[/rtl]