ظهرت صور أمس الأحد، من النوع الذي لا يحتاج سوى إلى التأمل فيه، لأن الواحدة منها تعبر أكثر من مئات الكلمات، وهي عن مأساة جديدة يعانيها سكان الشمال السوري، الموصدة أمامهم منذ 3 أشهر بوابات اللجوء فرارا من الأخطار إلى تركيا، وبلغت المأساة ذروتها أمس عند مشارف مدينة "تل أبيض" القريبة أقل من 3 كيلومترات من جارتها Akçakale المعروفة عربيا بمدينة "أقجة قلعة" في تركيا.
كانت المنطقة مستقرة، نسبيا ونوعا ما في الأشهر الأخيرة، إلى أن طارئا أيقظ الخطر فيها فجأة أمس، فشمّر عن ساعديه، وما زال اليوم أيضا، وأحاط بالأهالي حين بدأ قتال عنيف بالأسلحة الثقيلة بين "وحدات حماية الشعب" الكردية التي شنت هجوما كاسحا على "دواعش" محافظة الرقة بالشمال السوري، وانتزعوا منهم قرية "سلوك" الاستراتيجية، ووصل صدى ما حدث سريعاً إلى الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، فانتفض معتبرا أن سيطرة الأكراد "قد تشكل تهديدا لتركيا في المستقبل" كما قال.
صور عن جحيم الفرار الجماعي من #تل_أبيض السورية 4a6af5d1-c3dd-431c-be18-6a5b38ea3bc8
خارطة وصورة من الجو لمدينتي تل أبيض في سوريا وجارتها التركية أقجة قلعة، وهي بمحافظة أورفة، أو الرها، في الجنوب الشرقي التركي، ولا يفصلها عن السورية، سوى معبر، اعتاد الفارون من قصف النظام على عبوره للجوء، فأغلقته تركيا منذ 3 أشهر
نقلت الوكالات أيضا، كما "المرصد السوري لحقوق الإنسان" المتخذ من لندن مقرا، أن الزحف الكردي انتزع 12 قرية أخرى من السيطرة "الداعشية" وتقع إلى الشرق والغرب من تل أبيض، التي بات الأكراد السوريون "على بعد 5 كيلومترات منها"، بحسب ما طالعت "العربية.نت" مما نقلته الوكالات، فتراجع "الدواعش" إليها بنية الاستماتة دفاعا عنها، لأنهم يستخدمونها كممر عبور لمتطوعين يأتونهم عبر الحدود من تركيا، وهنا بدأ زحف آخر.
الزحف الآخر كان لمدنيين، حملوا بالآلاف ما بإمكانهم وغادروا مساكنهم، وفروا محتشدين بأطفالهم ونسائهم إلى الحدود الأقرب، بعد سماعهم لما تابعه أردوغان، وهو تحذيره من أن سيطرة مقاتلي "حزب الاتحاد الديمقراطي" الكردي، المتكاتفين مع نظرائهم من "حزب العمال الكردستاني" على أماكن يغادرها اللاجئون "قد يؤدي لتأسيس كيان يهدد حدودنا، وعلى الجميع أن يأخذ بالاعتبار حساسيتنا من هذا الموضوع" وفق تعبيره الموحي بأن القتال سيظل يعلّ بالمنطقة، لذلك فر السكان.
صور عن جحيم الفرار الجماعي من #تل_أبيض السورية 7dffee47-0411-4ca7-b102-8c567fc0b376
فارون بأنفسهم وأطفالهم وأمتعتهم في كل الاتجاهات عند الحدود التركية من رعب القصف على تل الأبيض
وتصدى لهم "الدواعش" لمنعهم من المغادرة، وحذروهم بمكبرات الصوت من الموت فيما لو تابعوا، بحسب ما نرى مسلحين منهم في صور نقلتها الوكالات، واختارت منها "العربية.نت" ما وجدته معبرا أكثر عن بؤس جديد خيّم على المنطقة المبتلاة أصلا بكل خطر، إلا أنهم عاندوا واستمروا هاربين، وتابع أكثر من 20 ألفاً منهم نحو الحدود.
وما إن وصلوا إلى معابر اللجوء من مشارف "تل أبيض" إلى الداخل التركي، وأقرب مدينة فيه إليهم هي "أقجة قلعة" الصغيرة، حتى وجدوا الأسلاك الشائكة تصدهم، وفوقها قصف بالمياه الساخنة بخراطيم استهدف بها الجنود الأتراك من تجرأ منهم على الاقتراب أكثر، وكانت عن تلك المشاهد المأساوية صور نقلتها الوكالات، ووصفتها بإحدى أسوا ما التقطتها العدسات للناس الهاربين من الخطر طلبا للأمان.
صور عن جحيم الفرار الجماعي من #تل_أبيض السورية 1e083ab9-c0bf-4be7-9f89-cbf7c578c9ab
وكان الدواعش يحذرون أي فار من الخطر بأن يقترب من الأسلاك، لمنعهم من المغادرة
وكما نرى في الصور، فإن البلاء الذي نال من الفارين كان مزدوجا، حيث نجد "دواعش" محافظة الرقة وقد خرجوا إلى مشارف "تل أبيض" ليمنعوا سكانها من مغادرتها، بهدف إبقائهم فيها كسواتر بشرية لهم، أما من تملص منهم إلى المعبر الحدودي، فنراهم وقد صدهم الجنود الأتراك بالخراطيم القاذفة لرشات كالحزم من مياه تغلي وسط درجات حرارة مرتفعة في المنطقة.
ونقلت الوكالات عن مراسلين سمعوا بأنفسهم صرخات يائسة من لاجئين كانوا يهتفون للجنود، ما هتفوا به قبلها لمن كان يمنعون عبورهم من "دواعش" الرقة، من أنهم جائعون وخائفون "ليس عندنا ماء ولا طعام" لكن السامعين ظلوا صامتين وبلا حراك.
صور عن جحيم الفرار الجماعي من #تل_أبيض السورية 37cf7841-58bf-4b6d-a4bb-903c6cde8485
ضحكات داعشية وقهقهات أمام أكثر من 20 ألف خائف وجائع عند الحدود مع تركيا
بعض من غادروا طلبا للجوء، وعددهم قليل جدا، تمكنوا من إحداث ثغرة في بعض الأسلاك الشائكة، فعبر منها من استطاع، وسريعا تمت السيطرة عليها من الجنود، عندها حل اليأس بالبعض وعاد إلى "تل أبيض" مع متاعه، وآخرون ناموا في العراء عند الحدود، يحلمون بالدخول.
وهناك حالمون بالأمان أيضا من سوريي الشمال، تدفقوا من منطقة "رأس العين" التي طالها القصف في محافظة الحسكة، والتقوا مع نظرائهم من "تل أبيض" بالرقة أو من قرى بجوارها في المحافظة تعرضت للقصف، أو يتوقع أهاليها بأنها ستكون مستهدفة في قتال قد يبدأ حولها في أي لحظة.
صور عن جحيم الفرار الجماعي من #تل_أبيض السورية 76253b86-89b2-452d-9861-7b0162041737
أيها الخائفون مع نسائكم وأطفالكم، الجنود وأسلاكهم الشائكة أمامكم، والدواعش وراءكم، فإلى أين المفر؟
صور عن جحيم الفرار الجماعي من #تل_أبيض السورية 3c77cebe-d4d3-496d-aca7-09f474f77101
حشد من الفارين عند أسلاك شائكة في موقع عند الحدود المغلقة من الجانب التركي منذ 3 أشهر
صور عن جحيم الفرار الجماعي من #تل_أبيض السورية E77757bf-d41d-4a90-a4d5-608e1805d8aa
وراح دواعش المنطقة يمنعون الفارين من المغادرة إلى معابر اللجوء نحو تركيا، لإبقائهم سواتر بشرية
صور عن جحيم الفرار الجماعي من #تل_أبيض السورية 03d2f4be-5a20-44c6-9af6-e35c6d2a870e
وفتح هؤلاء ثغرة في الأسلاك لمنع العبور إلى بلدة أقجة قلعة التركية الموازية لتل أبيض السورية، ودخلوها