[rtl]أعلنت حركة أحرار الشام أسر العميد عبد الخالق منصور وملازم أول كان برفقته بعد فرارهما من مشفى جسر الشغور واختبائهما لدى أحد عملاء النظام في المنطقة. وتعود أصول العميد منصور إلى ريف مدينة القصير ويعتبر الوحيد من بين عائلته الذي بقي مع النظام ولم ينشق عنه, ونسب إليه بعض النشطاء مسؤوليته عن قتل بعض أفراد عائلته المعارضين للنظام. 

وبثت الحركة شريط فيديو يظهر العميد منصور برفقة عناصر من الحركة داخل سيارة. ويأتي أسر العميد بعد الجدل الكبير حول تمكن عناصر النظام من الفرار من داخل المشفى بحسب ما أشاع إعلام النظام, لينكشف يوماً بعد يوم أن الفارّين أصبحوا بين قتيل ومأسور ومختبئ في الغابات القريبة من مدينة جسر الشغور.[/rtl]