[rtl]
أفاد مراسل (أورينت نيوز) في جسر الشغور أن المشفى الوطني الذي يتحصن به أكثر من 250 عنصراً من جيش النظام سقط في يد الثوار، في الوقت الذي تشنّ فيه طائرات النظام غارات جوية تجاوزت الخمسين على محيط المشفى لتأمين انسحاب العناصر الفارين من داخله، وقد استطاعت كتائب الثوار السيطرة على المشفى الواقع في مدينة جسر الشغور بريف إدلب بعد مواجهات بمختلف أنواع الأسلحة.

ويحاول العناصر الفارين من المشفى استغلال الغارات الجوية الكثيفة للهروب باتجاه نقاط عسكرية تابعة للنظام، لا سيّما بعد معرفتهم بقيام الثوام بحفر نفق تحت المشفى كان معدّاً للتفجير اليوم، فهربوا عبر بساتين الزيتون القريبة وتوزعوا في الأراضي الزراعية من الجهة الجنوبية للمشفى، وتحصّن بعضهم داخل البيوت، حيث تدور اشتباكاتت بالأسلحة الخفيفة مع كتائب الثوار جنوب المشفى.

وفي سياق متّصل تمكّنت كتائب الثوار من أسر عدد من عناصر النظام من بينهم ضابط برتبة عميد اسمه "محمود صبحة"، وتقوم الكتائب الثورية بمطاردة ونصب الكمائن لعناصر النظام الفارين من المشفى، في حين قام عدد من العناصر بالانشقاق يوم أمس، وذلك حسب شبكة مراسلي المنارة البيضاء.[/rtl]