أعلنت وزارة الداخلية اليوم القبض على يزيد بن محمد أبونيان الذي تورط في قضية إطلاق النار على رجلي أمن شرق الرياض، وقد اعترف أبونيان بالجريمة التي ارتكبها، وهو يبلغ من العمر (23) عاماً، وتم القبض عليه بعد مداهمة مكان اختبائه بإحدى المزارع بمركز (العويند) بمحافظة (حريملاء).
يزيد أبونيان تردد اسمه في عدد من وسائل الإعلام الأميركية، حينما كان يدرس اللغة الإنجليزية هناك، وكان حينها يبلغ من العمر 19 عاماً، وقد تم توجيه 14 تهمة بحقه، في قضية منفصلة عن قضيته الفيدرالية. وقد جنده تنظيم داعش لاحقاً "عبر وسائل التواصل"، وفقاً لبيان أصدرته الداخلية السعودية.
الشرطة الأميركية قبضت على يزيد أبونيان في 19 فبراير 2012 في مدينة أشلاند، بتهمة التفحيط، ومحاولة الفِرار من رجال الأمن، والقيادة تحت تأثير المُسكر، وإلحاق الضرر بسيارتين تابعتين للشرطة، فيما أطلق سراحه بكفالة مالية، قبل أن يقبض عليه بعد يومين في تاريخ 21 فبراير 2012، بتهمة إحداث شغب في طائرة أميركية متجهة من بورتلاند إلى هيوستن، حينما أشعل سيجارة إلكترونية، فطلبت منه إحدى المضيفات أن يطفئ السيجارة، ولكنه غضب منها، وحاول الاعتداء عليها، وبعد ذلك قام بالإنشاد بكلمات تضمنت اسم أسامة بن لادن ما اضطر قائد الطائرة إلى العودة مجدّداً لمطار بورتلاند وتسليمه إلى سلطات المطار، ليتم إطلاق سراحه أيضاً بكفالة مالية لحين موعد محاكمته، ليقبض عليه مرة ثالثة، بتهمة القيادة تحت تأثير المُسكر والاعتداء على أحد الضباط.أبونيان.. قبل أن "يتدعوش" كان مطلوبا في 14 قضية بأميركا 15f8cbce-48f8-4957-9c07-edcef7750440_16x9_600x338