[rtl]قررت محكمة الاستئناف في بيروت المختصة بقضايا جرائم المطبوعات، إدانة المدير المسؤول عن الأخبار والبرامج السياسية في تلفزيون "الجديد" مريم البسام في دعوى رئيس "حزب القوات الدكتور سمير جعجع.

وقد دانت المحكمة المدعى عليها مريم البسام، بجنحتي الذم ونشر أخبار كاذبة وتغريمها بالنسبة لكل جنحة بمبلغ 3 ملايين ليرة لبنانية بعد استعمال الأسباب المخففة وإعلان براءتها من بقية الجنح المدعى بها.

كما تم إلزام البسام وشركة "تلفزيون الجديد" ممثلة برئيس مجلس إدارتها والمدير العام تحسين الخياط كمسؤولة بالمال دفع مبلغ 6 ملايين ليرة كتعويض للجهة المدعية عن الأضرار التي لحقت بها، وبث خلاصة عن القرار على نفقتهما في نشرة الأخبار المسائية في يوم تبليغهما القرار وبقبول رد الجهة المدعية.

وكانت محكمة المطبوعات قد دانت قبل شهر من الآن العميد المتقاعد مصطفى حمدان في شكوى مقدمة من الحكيم سمير جعجع، ضد حمدان ومريم البسام مديرة "تلفزيون الجديد"، بجرائم القدح والذم والتحقير والتشهير ونشر أخبار كاذبة وافتراءات تضليلية.

هذا ما دفع جعجع إلى المحاكم!
وكان زعيم القوات اللبنانية سمير جعجع قد رفع دعوى قضائية ضد قناة الجديد والعميد مصطفى حمدان إثر تصريحات مسيئة أطلقها الأخير عبر برنامج الحدث خلال استضافة القناة له في تشرين الأولى 2012، حيث وصف حمدان جعجع بأنه "ملاك الموت ذو التاريخ الأسود في حصد أرواح المواطنين من كافة الطوائف والمذاهب بمن فيهم الشهداء الشيوخ الأجلاء والآباء المسيحيين".

كما قال أنّ "جعجع هو سكين قتل يريد اغتيال وتصفية كل من هم على لائحة رئاسة الجمهورية، متهماً إياه بالضلوع في اغتيال رينيه معوض، والتورط في سورية"، قائلاً حرفياً: " ما نشاهده من توأمة لمجرمي جعجع ومجرمي الإرهاب والقتل في سوريا أثناء محاولات نشر الفوضى والتخريب على الساحة اللبنانية هو خير دليل على تورط هذا القاتل مع المحميات والمشيخات الأميركية بأجرٍ مدفوع سلفاً من مخابرات الحمامدة القطريين وبيت سعود".

كما دعى حمدان في لقاء التلفزيوني إلى إعادة جعجع إلى زنزانته كي يسلم الوطن والمواطنين من شر أعماله"، حسب وصفه.[/rtl]