قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن وزارة الآثار ستستعيد في غضون الأيام القليلة المقبلة، 123 قطعة أثرية تنتمي لعصور مختلفة من الحضارة المصرية القديمة، قادمة من واشنطن بعد أن أثبتت وزارة الآثار أحقيتها في ملكية هذه القطع.
ونقلت الوكالة عن وزير الآثار، ممدوح الدماطي، اليوم الأحد، قوله إن القطع المستردة كان قد ثبت خروجها من مصر بطريقة غير شرعية حيث تم ضبطها عن طريق سلطات الجمارك في ميناء نيويورك أثناء محاولة دخولها الأراضي الأميركية.
وأضاف أن الوزارة قامت في الآونة الأخيرة بعقد عدد من الاتفاقيات الثنائية بين مصر وعدد من الدول الأخرى يتم بمقتضاها استرداد أي قطعة أثرية تنجح مصر في إثبات ملكيتها لها باعتبارها تمثل جزءاً من حضارتها وتاريخها.
وقال مدير عام إدارة الآثار المستردة بالوزارة، علي أحمد، إنه من بين القطع التي سيتم استردادها مجموعة من توابيت خشبية ملونة لسيدة تدعى "شسب امن ام تاياس حر" من عصر الأسرة الـ26، و4 تماثيل خشبية لطيور الـ "با" التي تمثل الروح لدى المصري القديم، بالإضافة إلى تابوت خشبي يرجع للعصر المتأخر، ومجموعة من التماثيل الحجرية ترجع لعصر الانتقال الثالث.
وأضاف أن القطع تتضمن أيضا لوحة حجرية تعود لعصر الدولة الحديثة عليها بقايا نقش يمثل بقايا هيئة آدمية لرجل وبقايا أذرع، و3 نماذج تمثل مجموعة من القوارب الخشبية عليها بعض البحارة ترجع لعصر الدولة الوسطى، بالإضافة إلى عدد من العملات ترجع للعصر اليوناني الروماني.الآثار: مصر تستعيد 123 قطعة أثرية من أميركا خلال أيام 53f8b2d1-0dd2-4f0d-b0de-c8bbb07d5d0e_16x9_600x338