[rtl]في إصدار جديد لتنظيم الدولة حمل عنوان (سنحرق أميركا) أعلن فيه نقل الحرب إلى الولايات المتحدة الأمريكية "تظن أمريكا أنها بمأمن بسبب موقعها الجغرافي فتراها تغزو بلاد الإسلام وتراها تظن أن جيوش الجهاد لن تصل إليها", وأن الأمان الأمريكي أصبح "سرابا" متوعداً جميع الأميركيين في أي بقعة على وجه الكرة الأرضية. بحسب شريط مصور بثه التنظيم. 

واستذكر الشريط ما سماه "غزوة الحادي عشر من سبتمبر" عندما أسقط برجا التجارة العالميين في نيويورك, واضعاً صوراً لزعيم تنظيم القاعدة السابق (أسامة بن لادن). كما أن الخوف سيعود لأمريكا وأن "وقت القصاص قد حان", وقال التنظيم في الشريط المصور أنه يملك حالياً "آليات عسكرية قوية يستطيع المجاهدون فيها حرق أمريكا من جديد". [/rtl]