قضت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، اليوم السبت، بإعدام #المرشد العام للإخوان محمد بديع و13 آخرين من #قيادات #الجماعة في القضية المشار إليها بـ "غرفة عمليات رابعة".
وأصدرت هيئة المحكمة أحكاماً أخرى بالمؤبد على 37 من قيادات الجماعة في #القضية.
ومن بين المحكوم عليهم بالمؤبد،المصري محمد سلطان الذي يحمل الجنسية الأميريكية، ووجهت إليه تهمت دعم جماعة الإخوان وبث أخبار كاذبة.
وكانت المحكمة قررت في جلستها السابقة إحالة بديع و13 آخرين من قيادات الجماعة لأخذ رأى #مفتي الجمهورية بإعدامهم، وشملت قائمة المحالين للمفتي كلاً من: محمد بديع ومحمود عزلان وحسام أبو بكر ومصطفى الغنيمي وسعد الحسيني ووليد عبدالرؤوف محمود شلبي وصلاح سلطان وعمر حسن عز الدين وسعد عمارة ومحمد المحمدي وفتحي محمد إبراهيم وصلاح بلال محمد شهاب الدين ومحمود البربري وعبدالرحيم محمد عبدالرحيم.
وكانت النيابة قد وجهت للمتهمين اتهامات عدة تتعلق بإعداد #غرفة #عمليات لتوجيه تحركات تنظيم الإخوان، بهدف مواجهة الدولة وإشاعة #الفوضى في البلاد عقب فض #اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، كما اتهمتهم أيضاً بالتخطيط لاقتحام وحرق أقسام الشرطة والممتلكات الخاصة و #الكنائس.