[rtl]بعد سيطرة الثوار على مدينة إدلب وخضوع كل المراكز الأمنية تحت سيطترهم بعد فرار جيش وشبيحة النظام، تم الكشف عن الكثير من الوثائق والتقايري المخابراتية والأمنية، ومن بين ما تم التوصل إليه حديثاً وثيقة سرية صادرة عن إدارة المخابرات العامة تتحدث عن محاول اغتيال لأحد أبرز قادة الفصائل التي تقاتل في سورية ضد نظام الأسد.

وقد كشفت الوثيقة التي نشرها ناشطون على فيسبوك وقام بتداولها عدد كبير من رواد مواقع التواصل، عن قيام أحد الأجهزة الأمنية التابعة للنظام من خلال عملائه بمحاولة اغتيال أمير (جيهة النصرة) في سورية أبو محمد الجولاني، حيث ورد في الوثيقة ما معناه أن المحاولة أخفقت وتم إلقاء القبض على منفذ العملية". 

وقد جاء في نص الوثيقة التي تمّ ترويسها بعبارة "سرّي للغاية"، والموجهة من إدارة المخابرات العامة إلى رئيس الفرع 231:
"يرجى تدقيق المعلومات المتعلقة بمحاولة اغتيال قائد تنظيم جبهة النصرة أبو محمد الجولاني في نهاية شهر آذار في نهاية شهر آذار الماضي وإعدام منفذ العملية بعد استجوابه.. وتزويدنا في حال كانت المعلومات صحيحة عن تفاصيل استهدافه: المكان والطريقة والأشخاص والتخطيط والتنفيذ واشتراكهم في نشاط التنظيمات الإرهابية على أراضي القطر."

كما جاء في الوثيقة التي أرسلت كبرقية عبر الفاكس، الطلب من رئيس الفرع 231 بتدقيق معلومات عن مقتل السعودي (أحمد الدوسري) رئيس استخبارات تنظيم الدولة الإسلامي في مدينة معر النعمان في كانون الأول 2013.[/rtl]