[rtl]وصل أمير قطر الشيخ (تميم بن حمد) في زيارة مفاجئة لم يعلن عنها إلى العاصمة السعودية الرياض بحسب ما أعلنت عنه وكالة الأنباء السعودية (واس). وتأتي الزيارة دون إعلان مسبق عنها, بالإضافة لكونها الثانية من بعد تسلم الأمير (سلمان بن عبد العزيز) مقاليد الحكم في المملكة قبل أقل من ثلاثة أشهر, كما أنها الأولى لزعيم خليجي من بعد إعلان معركة (عاصفة الحزم) ضد ميليشيا الحوثي في اليمن. وقالت مواقع الكترونية قطرية أن الزيارة ستكون قصيرة, دون الإفصاح عن المواضيع التي ستبحث فيها. 

وكان في استقبال الأمير (تميم) بمطار قاعدة الرياض الجوية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي ولي العهد, وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وزير الدفاع, ورئيس الاستخبارات العامة خالد بن علي الحميدان, وسفير دولة قطر لدى المملكة الشيخ عبدالله بن ثامر آل ثاني, وعدد آخر من المسؤولين. 
ورافق الأمير تميم وقد عالي المستوى ضمّ الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ومسوؤلين آخرين.
ولم تذكر الوكالة السعودية المزيد من التفاصيل عن برنامج الزيارة التي لم يعلن عنها من قبل، أو مدتها أو أسبابها.

ويتوقع مراقبون أن تكون تداعيات عاصفة الحزم في اليمن, والملف السوري في صلب المحادثات بين الطرفين, خاصة بعد التحركات السعودية القطرية التركية في الآونة الأخيرة, والتي أُرجعت بحسبب محللين إلى قرب تحركات عربية بشأن دعم الثورة السورية ضد بشار الأسد, وهو ما تحققت بوادر منه بإغلاق الأردن لمعبر نصيب في وجه النظام, وتمكن الثوار من السيطرة على مواقع استراتيجية للنظام في جنوب سوريا (درعا) وشمالها (ادلب). 

وكانت الزيارة الأخيرة للأمير (تميم) إلى الرياض قبل شهرين تقريباً في 17 شباط الماضي، وعقد جلسة مباحثات رسمية مع العاهل السعودي، جرى خلالها استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل دعمها في شتى المجالات، بالإضافة إلى بحث مستجدات الأوضاع على الساحات الخليجية والعربية والدولية.
كما تعد زيارة أمير قطر هي الأولى لقائد خليجي للرياض منذ انطلاق عملية "عاصفة الحزم" قبل نحو أسبوعين.[/rtl]