نصف الضحايا من الجيش والنصف الآخر مدنيون