[rtl]لاحقاً للخبر المنشور أدناه، وصلت لأورينت نت معلومات جديدة حول حادثة السيارة المفخخة التي تم إبطال عبوتها الناسفة أمام مكاتب تلفزيون الأورينت في الريحانية قرب الحدود السورية - التركية.
حيث عُلم أن الشرطة التركية عبوات ناسفة كانت مزروعة في سيارة المقدم (جميل رعدون) قائد (تجمع صقور الغاب) أمام المبنى الذي يتواجد به مكتب اورينت نيوز في مدينة الريحانية.. ما يعني أن المستهدف بهذه العملية هو المقدم جمي., وبحسب مراسل تلفزيون الأورينت، فإن العملية قد تكون مزدوجة تستهدف مكتب أورينت والمقدم جميل.
هذا وكانت الشرطة التركية قد أغلقت كافة الطرق المؤدية للموقع ما يشير الى أن المستهدف هو مكتب اورينت حتى اتضحت الصورة وتبين ان المستهدف هو المقدم جميل.

الصيغة الأولى للخبر:
أفاد مكتب قناة (أورينت نيوز) في الريحانية، أن قوات الأمن التركية قامت بإغلاق جميع الطرق المؤدية إلى مكاتب أورينت بالريحانية، وأخلتها من العاملين، على خلفية القبض على مجموعة إرهابية كانت تعتزم تفجير سيارة مفخخة بالمبنى الذي يقع فيه مكتب أورينت.

وفي مداخلة مع تلفزيون أورينت أفاد مراسل أورينت نيوز في الريحانية عمار دندش أن قوات الأمن التركية استطاعت تفكيك عبوة ناسفة وضعت في سيارة ركنت بمكان قريب من مكتب تلفزيون أورينت في الريحانية، وقال دندش أن قوات الأمن التركية تقوم بعملية تمشيط للمنطقة للتفتيش عن عبوات أو سياراة مفخخة أخرى.

وكشف دندش أنه فور ورود معلومات عن وجود سيارة مفخخة بالقرب من مكتب أورينت، سارع العاملون في المكتب إلى مغادرة المكان بناء على توجيهات الإدارة والجهات الأمنية التركية.

وأشار دندش إلى أن هناك تكتم كبير في المعلومات بعد إلقاء القبض على المجموعة التي جهزت السيارة المفخخة، ورجّح دندش أن يكون لنظام الأسد أيادي في هذه العملية، انتقاماً من تلفزيون أورينت نيوز الذي رافق مراسلوه الثوار في مختلف المناطق التي تحررت أخيراً. هذا غير الأهداف الأخرى المتعلقة بزعزعة الأمن والاستقرار في تركيا لا سيّما مع اقتراب موعد الانتخابات التركية.[/rtl]