[rtl]في رد على الشائعات أو التكهنات التي ذهبت إلى القول أن إدلب ستكون مركز إمارة إسلامية لجبهة النصرة، كما غدت الرقة مركزا لـ (داعش)، قال قائد جبهة النصرة "أبو محمد الجولاني" أن جبهة النصرة لا تنوي حكم مدينة "ادلب" أو الاستئثار بحكمها "فإننا كجبهة النصرة نؤكد على عدم حرصنا على حكم المدينة أو الاستئثار به دون غيرنا" وأكد على ضرورة أن يتم الحفاظ على الممتلكات والمرافق العامة والحفاظ على سير العمل فيها.

وجاء كلام الجولاني في شريط صوتي نشرته صفحات (النصرة) على موقع (تويتر) تحت عنوان "نصر من الله وفتح قريب" حيث بدأ الجولاني كلامه بالتهنئة بتحرير مدينة "ادلب" واعتبر هذا الانتصار انما جاء ثمرة التعاون بين مختلف الفصائل، كما دعى إلى الحفاظ على النصر حيث أن "مهمة الحفاظ على النصر أشد صعوبة من تحقيق النصر".

وأكد قائد النصرة في كلمته على التعامل مع أهالي ادلب بالحسنى وحمايتهم فـ" أهل ادلب هم أهلنا لهم علينا حق الأخوة والنصرة" ودعى إلى سرعة تشكيل "محكمة شرعية" كما دعى "جيش الفتح" إلى الحفاظ على توحد فصائله والاستمرار في مواجهة النظام .

وتوجه الجولاني في الجزء الثاني من كلمته إلى المقاتلين حيث دعاهم إلى التعامل مع الناس بالرفق واللين، وعدم التعدي على الحقوق أو الركون للغرور، وخصص هذا الجزء بكامله لمخاطبة المقاتلين ونصحهم.[/rtl]