[rtl]قام النظام منذ تمكن الثوار من تحرير مدينة ادلب بالعمل على محاولة اظهار نفسه بمظهر القادر الممسك لكل شيء وهكذا بدأت صفحاته بتسويق روايات طالما استخدمتها عن اعادة تجمع أو عن خطط جهنمية لخداع الثوار ومن ثم الانقضاض عليهم.

بطل كرتوني
واستخدم النظام من جديد بطله "الكرتوني"، كما يصفه السوريون، (سهيل الحسن) حيث بدأ بتسريب روايات مضحكة عن استعدادات وتجميع للقوى والصواريخ، وكعادتها قامت صفحاته في أتون هذه المعركة الفيسبوكية الحامية بالاجتهاد والمبادرة وبذلك تحولت حملة النظام من حملة للوعيد والارهاب إلى موضوع شيق للتندر والضحك.
في صفحة "معركة ادلب - رجال النمر"، المنشأة حديثاً ومحاولة تقليد صفحات الثورة حتى بالاسم واضحة، قامت بنشر فيديو مخيف وعلقت عليه بالقول "ادلب‬ .. اطلق نيرانك لا ترحم .. رجال النمر .." حيث يظهر في الفيديو المصور ليلاً عملية اطلاق نار كثيفة بمدافع رشاشة "شيلكا"، لكن المشكلة الوحيدة في هذا الفيديو أنه ليس بادلب، وكما قال أعضاء من مجموعة "مراسل سوري"، فالفيديو ليس بسوريا أيضاً، الفيديو من العراق ومن معارك تكريت بالذات ومنشور على موقع يوتيوب منذ 27 [url=http:// https//www.youtube.com/watch?v=P8dMGg5P4l4]شباط الماضي[/url].
()

البحث عن المقطع
بينما بدأت بعض التعليقات على الفيديو تدعو للنمر بالنصر وتشكر وتثني، كان للكثير من المعلقين رأي آخر.
حيث يقول (أبو الياس) في تعليقه "والله والله والله الجيش والدفاع الوطني كلو هرب من ادلب ماصار هيك اشتباك" بينما قالت (Alaa Assaf) معلقة "حبيب متاكد انو هي بادلب انا بعرف انو بجرود فليطة وعرسال."
أما (اناسوري وراسي مرفوع سوري) فعلق قائلاً "هذا عنوان المقطع يرجى التحري جيدا قبل النشر وشكرا" ويرفق تعليقه بصورة لمنشور سابق يقول ان المقطع هو من اليمن لمعارك بين الجيش اليمني والحوثيين في أيلول 2014.

من غزة
أما صفحة "شبكة أخبار جبلة لحظة بلحظة" فقد نشرت صورة لقصف احدى المدن بالصواريخ، واوردت معها التعليق التالي "ادلب الخضراء ........ ‫حمراء‬‬. اللهما لا شماته ....صديقي انت هون ...!!!؟" بالرغم من الحقد الغريب الذي يسكن في هذه الكلمات على مدينة (ادلب)، فان ما فات الصفحة هو أن الصورة ليست بادلب، وانما هي بمدينة القصير عام 2013، والمشكلة أن صفحة "معركة ادلب - رجال النمر" تعيد نشر الصورة مع تعليق من نوع آخر "ادلب الآن القصف داخل المربع الأمني الذي يتحصن به المسلحين" وسنجد الصورة مع تعليقات أخرى في العديد من صفحات الشبيحة.
ولكن تتفوق صفحة "شبكة أخبار جبلة لحظة بلحظة" على كل ما عداها، حين تنشر صورة اخرى وتعلق عليها بالقول " ارواح الشهداء مبارك لكي .. الجيش العربي السوري ...... تحت أقدامكم سقط المُحال ." ليتضح أن الصورة هي لعملية قصف مدينة غزة بفلسطين من قبل جيش الاحتلال الاسرائيلي، وهذه ليست المرة الأولى التي تستعين فيها صفحات النظام ووسائل اعلامه بصور وفيديوهات للاحتلال الاسرائيلي، ولعل ذلك بسبب الشبه الكبير بينهما.[/rtl]