شركة فور يمنى


الرئيسيةصن سيتبحـثالتسجيلدخول


 


 
 
◄◄ صن سيت►► يحتفل بمرور 6 أعوام للمزيد إضغط هنا
اعلان : مطلوب مشرفين على أقسام الموقع إضغط هنا
جديد من صن سيت : جرب صن سيت ماسينجر للهواتف الذكية اضغط هنا
!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك يمكن للأنثى أن تربي طفلاً بلا أب لكن لا يمكن للرجل أن يربي طفلاً بلا أم
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الحنان مطلب عام
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ “ ﻳﻮﻡ ﻋﻴﺪ ﻭﻋﺒﺎﺩﺓ ”
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الاوراق المطلوبة لتحويل كليات الازهر2016
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كيف ارفع صورة من نسخة الجوال
شارك اصدقائك شارك اصدقائك انفجار ضخم يهز منطقة التجمع الخامس
شارك اصدقائك شارك اصدقائك فضل صيام يوم عاشوراء
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تزوجت فتاة وذهبت للعيش مع زوجها قصه خيالية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ستايل اكثر من خيال لاحلى منتدي بعد تحويله من vb
شارك اصدقائك شارك اصدقائك حصرى : ستايل لاحلى منتدى شبيه بالمدونات 2015
اليوم في 10:27
اليوم في 10:14
اليوم في 10:07
اليوم في 9:57
اليوم في 4:48
اليوم في 4:46
الأربعاء 28 سبتمبر 2016 - 20:23
الأربعاء 28 سبتمبر 2016 - 20:14
الأربعاء 28 سبتمبر 2016 - 17:44
الأربعاء 28 سبتمبر 2016 - 17:36
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!



شاطر|

نساء ولكن......

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
قلبين !! 90%
قلبين !! 90%

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

اسم الدولة : : بلاد النسيان
العمر : 21
عدد المساهمات : 1285
المعجبون بمواضيعى : 57
17032015





- "هل أخبرتِ أحدا عن مجيئكِ إلى هنا ؟".

- "كلا سيدة جنجولي .. لقد فعلت كما طلبتِ مني بالضبط".

- "حسنا فعلتِ" .. قالت السيدة جنجولي بنبرة تنم عن الرضا والارتياح وهي تفسح المجال لضيفتها الأنيقة كي تدخل إلى منزلها في تلك الساعة المبكرة من الصباح، ولم تنس أن تلقي نظرة خاطفة وحذرة على الشارع المقفر ونوافذ الجيران المسدلة قبل أن تغلق الباب دونهما. السيدة جنجولي كانت امرأة في منتصف الأربعينات، ذات ملبس بسيط وقامة قصيرة وجسد ممتلئ بعض الشيء .. ملامحها الدقيقة، ووجناتها النافرة كانت تعطي انطباعا بالطيبة والمرح. أما ضيفتها الأنيقة فكانت تدعى الآنسة فوستينا سيتي، في عقدها السادس، ملابسها توحي بأنها سيدة متعلمة ذات شأن، لكن هذا الإيحاء سرعان ما يتبخر بمجرد النظر إلى وجهها الذي لا ينم سوى عن أمرين .. البلاهة والقبح! .. لا عجب إذن في كونها عانس لم تتزوج بعد، ولا عجب أيضا في أنها تتوق إلى الزواج أكثر من أي شيء آخر.

- "آه كم أنتِ طيبة يا سيدة جنجولي! .. لا أعرف كيف أرد جميلكِ معي" .. قالت فوستينا بتذلل وهي تشبك يدها على صدرها بعد أن أستقر بها المقام فوق أريكة حقيرة في باحة منزل السيدة جنجولي، ثم استطردت بحماس : "كم أنا متشوقة لرؤية العريس المنشود .. هل هو وسيم حقا كما أخبرتني ؟".

- "وسيم وغني يا عزيزتي .. وهو أكثر تشوقا منكِ لرؤيتكِ" .. أجابت السيدة جنجولي وقد ارتسمت على شفتيها ابتسامة عريضة ثم استطردت بنبرة يشوبها شيء من الحرص والقلق : "لكن هل أنت متأكدة بأنكِ لم تخبري أحدا ؟ .. فنحن لا نريد أن يصيبكِ الحساد بسهامهم قبل أن تصلي إلى مرامكِ".

- "كلا يا سيدة جنجولي .. لقد حرصت أشد الحرص على أن لا يعلم أحد .. ولم أحمل معي سوى مدخراتي والقليل من الملابس في تلك الحقيبة" .. ردت فوستينا وهي تومئ إلى حقيبة جلدية صغيرة تركتها عند مدخل الدار ثم أضافت بنبرة متوسلة : "هل أمضي الآن لملاقاته ؟".

- "مهلا يا عزيزتي .. لا تتعجلي! .. أصبري قليلا حتى أنتهي من تحضير الوصفة السحرية الأخيرة، فهي مهمة جدا لضمان تحقيق المراد" .. ردت السيدة جنجولي بلطف ثم قالت وهي تناول ضيفتها كأسا مترعة بالشراب : "أشربي هذا يا عزيزتي ريثما انتهي من تحضير الوصفة بسرعة". وانصرفت عن ضيفتها تقلب صفحات مخطوطة قديمة وتحسب مقادير بعض المواد والسوائل الغريبة وتسكب كل ذلك في قدر كبير يغلي على النار. أما فوستينا فقد احتست شرابها بسرعة ثم طفقت تضرب الأرض براحة قدمها تعبيرا عن استعجالها وتحرقها للمغادرة، ومن حين لآخر كانت تلتفت للسيدة جنجولي لتسألها بنفاذ صبر : "هل انتهيتِ ؟".

ومرت نصف ساعة ثقيلة قبل أن تعلن السيدة جنجولي انتهاءها، لكن فوستينا لم تقابل هذا الإعلان بالحماسة المتوقعة، ثمة أمر مريب طرأ عليها بعد احتساءها الشراب، لقد خف رأسها وثقلت جفونها، وردت بعد حين بتلعثم وهي تضع يدها على جبهتها : "ماذا ؟! .. ما الذي انتهى؟ .. ماذا يحدث لي؟! .. لماذا كل شيء يدور من حولي ؟".

فابتسمت السيدة جنجولي ابتسامة خبيثة وقالت : "لا بأس عليكِ يا عزيزتي .. لا تهتمي .. سأقوم أنا بكل شيء عنكِ .. تعالي معي". وأخذت عيناها تبرقان كعيني وحش كاسر يتأهب للانقضاض على فريسته، تلاشت ملامحها الطيبة، كأنها كانت تضع قناعا نزعته عنها لتبدي وجها كالحا يفيض شرا وقسوة. ثم تقدمت نحو فوستينا الدائخة والعاجزة تماما، أمسكت بياقة ثوبها ثم جرتها وراءها غير آبهة بترنحها وسقوطها أرضا .. سحلتها سحلا نحو ممر مظلم يقود إلى حمام صغير حيث نزعت عنها ملابسها وسلبتها المال الذي كانت قد خبأته بعناية بين طيات الثياب، ثم أجلستها وسط طست نحاسي كبير. كل ذلك والآنسة فوستينا غير مدركة لما يجري حولها ولا واعية لما يدبر لها، استكانت في جلستها فيما وقفت السيدة جنجولي فوق رأسها تتمتم بكلمات غير مفهومة وترسم رموزا غريبة على الجدار قبل أن تمتد يدها لتستل فأسا ماضية كانت قد خبأتها وراء باب الحمام. وفي الحال، ومن دون أي تردد أو انتظار، رفعت فأسها عاليا ثم هوت بنصله الحاد على رأس الآنسة فوستينا، فانتفضت المسكينة من حر الضربة وراحت تتقلب في الطست كالطير المذبوح والدم يتدفق من رأسها كالرشاش .. أستمر ذلك للحظات قبل أن يخبو جسدها ويتوقف تماما عن الحركة والارتعاش. بيد أن السيدة جنجولي لم تتوقف، إذ مضت تضرب ضحيتها بالفأس بلا هوادة، فصلت الرأس عن الجسد ووضعته عند الباب، ثم انتزعت اليدين والرجلين ونحتهما جانبا، ثم فتحت البطن بواسطة سكين كبيرة وأفرغت الأحشاء، وأخيرا قامت بتقطيع البدن إلى أربعة أقسام، فعلت كل ذلك بحرفية الجزار الخبير، ثم لملمت كل تلك الأشلاء والأوصال ورمتها معا في قدر كبيرة تغلي على النار، وسكبت فوقها سبعة كيلوغرامات من الصودا. أما الدم المتجمع في قعر الطست فقد تركته ليجف أسفل الفرن ثم مزجته لاحقا بمسحوق الشكولاته وأضافت إليه الدقيق والسمن والسكر لتصنع منه كعكة لذيذة استمتعت بالتهامها برفقة أبنائها وضيوفها!.

وكان ذلك آخر عهد سكان بلدة كوريجيو الايطالية بالآنسة فوستينا، لم يرها أحد بعد ذلك ولا علموا شيئا عن مصيرها. لكن بعد مضي عدة أيام على اختفائها ظهرت السيدة جنجولي تسعى في الزقاق المحاذي لمنزلها وهي تحمل كيسا كبيرا مليئا بصابون ذو رائحة كريهة ولون داكن غريب .. وزعته بسخاء على جيرانها الذين تلقفوه منها بامتنان كبير ولسان حالهم يقول : "آووه .. ما أطيب السيدة جنجولي وما أشد كرمها!!".
لكل شيء ثمن

لسنوات طويلة كان هناك هاجس مخيف يطارد السيدة جنجولي ويعكر صفو حياتها. كانت أمها قد أنزلت عليها لعنة غاضبة في ليلة زفافها كما قدمنا أنفا، وقبل ذلك بأعوام قليلة نظرت إحدى الغجريات إلى يدها برعب وأخبرتها بأنها ستنجب العديد من الأطفال لكنهم سيموتون واحدا بعد الآخر، ليس هذا فحسب، فتلك الغجرية حدقت إلى كف ليوناردا برعب وقالت لها بالحرف الواحد : "في يدكِ اليمنى أرى سجن، وفي يدكِ اليسرى أرى مصحة عقلية".

طبعا ما كانت السيدة جنجولي لتعير لعنة أمها ونبوءة الغجرية أي اهتمام لولا أنها بدأت تتحقق على أرض الواقع، فخلال سنوات زواجها حملت السيدة جنجولي سبعة عشر مرة، انتهت ثلاث منها إلى الإجهاض فيما مات عشرة من أطفالها في سن مبكرة. ومع كل حمل .. ومع كل طفل تفقده .. كانت السيدة جنجولي تصبح أكثر يقينا وإيمانا بأنها ملعونة فعلا، وتصبح أكثر توقا للتخلص من تلك اللعنة بأي ثمن. وفي نهاية المطاف، بعد أن يئست تماما من مساعدة الطب والأطباء، لجئت إلى السحر والسحرة، علها تجد عندهم ما عجز الطب عن علاجه، ويقال بأن إحدى الساحرات أخبرتها بأن الطريقة الوحيدة لرفع اللعنة عنها تتطلب تقديم أضحية بشرية .. لابد من إراقة دم بشري لفك النحس .. فلكل شيء ثمن.

لا يعلم أحد كيف نفذت السيدة جنجولي وصية الساحرة ؟ .. لكن المؤكد هو أن أربعة من أطفالها، ثلاثة أولاد وبنت، نجوا من الموت وعاشوا طويلا. ليس هذا فحسب، فمن كثرة ترددها على السحرة أصبحت هي نفسها ساحرة محترفة، وعن ذلك كتبت في مذكراتها تقول : "لم أستطع تحمل خسارة طفل آخر. في كل ليلة تقريبا كنت أحلم بتابوت صغير أبيض ينزل إلى الأرض آخذا معه طفلا آخر من أطفالي .. أرعبني ذلك وأقض مضجعي .. فقررت تعلم السحر وقراءة الكف وعلم التنجيم واللعنات والطلاسم والعلوم الروحية .. أردت تعلم كل شيء عن تلك الأمور لكي أستطيع مواجهتها والتخلص منها".
وأهم السؤال هو صانعة الصابون .. من تكون ؟

لا يعرف الكثير عن طفولة السيدة جنجولي، فأغلب المعلومات المتوافرة عنها مستقاة من كتاب مذكرات منسوب أليها يقال بأنها كتبته في السجن، لكن هناك شكوك حقيقية تحوم حول ذلك، فالسيدة جنجولي كانت ذات تعليم بسيط لا يتجاوز المرحلة الابتدائية، وعليه فأن تأليفها لكتاب من عدة مئات من الصفحات يبدو أمرا مستبعدا، وقد يكون محاميها هو الذي ألف الكتاب ونشره بغرض التربح من شهرة موكلته. وبغض النظر عن هوية المؤلف، فأن الكتاب يشير إلى أن ليوناردا جنجولي (Leonarda Cianciulli ) أبصرت النور عام 1894 في بلدة صغيرة تدعى مونتيلا بالقرب من مدينة نابولي الايطالية. كانت ولادتها ثمرة تعرض أمها للاغتصاب على يد أحد رعاة الماشية إثناء عودتها للمنزل من دير قريب، وكان عمرها آنذاك أربعة عشر ربيعا، وقد اجبرها أهلها على الزواج من مغتصبها، أي والد السيدة جنجولي، بعد ظهور بوادر الحمل عليها درءا للفضيحة. ولهذا فأن مشاعر الأم تجاه أبنتها كان يشوبها الكثير من الفتور والنفور، فأبنتها لم تكن تعني لها سوى ذكرى بغيضة وأليمة سلبتها براءتها وشبابها. وتأزمت العلاقة أكثر بين الأم وأبنتها بعد موت والد السيدة جنجولي وزواج الأم برجل آخر، فأصبحت ليوناردا وحيدة منبوذة حتى من قبل أشقائها وشقيقاتها، وانعكس ذلك كله على صحتها ونفسيتها فكانت ضعيفة البنية تداهمها نوبات صرع من حين لآخر. وقد زعمت السيدة جنجولي في المذكرات بأنها حاولت الانتحار شنقا مرتين خلال تلك الفترة البائسة من حياتها، في المرة الأولى استطاعوا إنقاذها في اللحظة الأخيرة، وفي المرة الثانية أنقطع الحبل، وفي كلا المرتين نظرت أمها إليها باحتقار وقالت لها : "أنا آسفة حقا لأنكِ ما زلتِ على قيد الحياة".

في فترة المراهقة ذاع صيت ليوناردا بسبب جرأتها وسوء سمعتها، يقال بأنها عاشرت العديد من شباب بلدتها، ربما لتعطشها للحب المفقود في علاقتها مع أمها وعائلتها. وفي عام 1917 تزوجت من موظف حكومي يدعى رافائيل بانزاردي، تزوجته بالرغم من معارضة أهلها الذين كانوا يخططون لتزويجها من أحد أقاربهم الموسرين، لكنها أصرت على مخالفة رغبتهم، وخلال زفافها اقتحمت أمها الغاضبة الحفل وألقت عليها لعنة أمام جميع المدعوين حيث صرخت بها قائلة : "أرجوا أن يموت جميع أطفالك". وقد تركت تلك اللعنة أثرا بليغا في نفس السيدة جنجولي، وكانت دافعا رئيسيا لما ارتكبته من جرائم لاحقا.

الزواج لم يحسن من سلوك ليوناردا كثيرا، بل ربما زادها شراسة ومشاكسة، فسجنت مرتين، الأولى عام 1918 بتهمة الاحتيال، والثانية عام 1919 لتهديدها أحد الأشخاص بالسكين. وفي عام 1921 انتقلت إلى بلدة زوجها، وهي بلدة صغيرة تدعى لوريا، لكن سمعتها السيئة سرعان ما لحقت بها إلى هناك، فاشتهرت بين السكان بأنها امرأة سهلة المنال .. مشاكسة .. عدوانية .. محتالة .. لا تتورع عن القيام بأي شيء من أجل المال. وفي عام 1927 سجنت لمدة عشرة أشهر بتهمة النصب والاحتيال. وبعد خروجها من السجن انتقلت لتعيش في منزل صغير عند أطراف بلدة لاتدونيا، لكن ذلك المنزل تهدم على أثر زلزال مدمر عام 1930. وبواسطة مال التعويضات الذي حصلت عليه من الحكومة الايطالية أشترت منزلا جديدا في بلدة كوريجيو بشمال ايطاليا. وهناك تبدلت أحوالها كثيرا، افتتحت دكانا صغيرا لبيع الملابس والخردوات، واكتسبت شعبية كبيرة لدى السكان الذين لم يكونوا يعلمون شيئا عن ماضيها، كل ما عرفوه عنها هو أنها سيدة طيبة ومثابرة، وزوجة وأم محترمة، وربة بيت مدبرة تصنع الصابون في المنزل، وتعد كعكا لذيذا، ولها دراية بقراءة الكف والطالع والوصفات السحرية .. لا عجب بعد ذلك أن يصبح منزلها موئلا للعديد من الضيوف، خصوصا السيدات والعوانس الباحثات عن الثرثرة والقيل والقال.


مواضيع ذات صلـــــــــــــــــــــة

مُشاطرة هذه المقالة على:Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

ردود موضوع : نساء ولكن......

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
ثلاثه نجوم فضيات 50%
ثلاثه نجوم فضيات 50%

اسم الدولة : : مصر
العمر : 23
عدد المساهمات : 192
المعجبون بمواضيعى : 0

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو


مُساهمةموضوع:رد: نساء ولكن...... الخميس 19 مارس 2015 - 22:33

شكرا يا حبيبتى على المجهود الخرافى

{.... صاحب التعليق : بنت من شبرا ....}
قلبين !! 90%
قلبين !! 90%

اسم الدولة : : بلاد النسيان
العمر : 21
عدد المساهمات : 1285
المعجبون بمواضيعى : 57

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو


مُساهمةموضوع:رد: نساء ولكن...... الخميس 26 مارس 2015 - 15:33

يسلمو حبي ربنا يوفقك انت كمان

{.... صاحب التعليق : كبرياء أنثى ....}

نساء ولكن......

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع صن سيت :: متفرقات :: عالم حواء - World Eve-


الساعة الآن



صن سيت

↑ Grab this Headline Animator

Feedage Grade B rated

انتقل الى: