سأصمت وأقدم للصمت إحترامي
بعد أن أصبح لاجدوى من كلامي
سأصمت وأعيش وحدي في الخلاءي
فـالعـيـن تـبـكي وجرح القلب دامي
من حبيب كان قد نال كل إهتمامي
... ... ... كـان حـب عـمـري ونـور أيـامـي
ولم أكن أفارقه حـتى فـي أحـلامي
هـذه حقـيقـة وليـسـت مشهد درامي
قـال لي وداعـا وإنـه قـرر خصامي
أحسستها مزحة وكان رد فعلي إبتسامي
وقـفـت أسـمـعه واسـتمـر في إيـلامي
قـال إنـي خـائـنا وتمادى في إتهامي
تـألـمت وبكـيـت وأعلـنـت اعتصامي
لم أجرحه بكلمة ولم أفكر في انتقامي
لـيس ضعـفا مـني ولا يعـني انهزامي
لكـي لا أكـون مثـله وانـسـى غـرامي فقط