شركة فور يمنى


الرئيسيةصن سيتبحـثالتسجيلدخول


 


 
 
تجديدات موقع صن سيت الاخيرة نحن نتميز عن المواقع الاخري اضغط هنا
◄◄ صن سيت►► يحتفل بمرور 6 أعوام للمزيد إضغط هنا
اعلان : مطلوب مشرفين على أقسام الموقع إضغط هنا
جديد من صن سيت : جرب صن سيت ماسينجر للهواتف الذكية اضغط هنا
!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك سؤال مهم جدا لنختبر ذكاءك
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ﺃﻏﺮﺏ ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻧﺘﺤﺎﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ الامريكى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك اللبس الضيق
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الأربعات المهمة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك احذروا سوء الظن
شارك اصدقائك شارك اصدقائك ستايل مطور بالخطوط الحصرية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك استايل خفيف التصفح ومحبوب من محركات البحث
شارك اصدقائك شارك اصدقائك استايل مطور لاحلى منتدى لا يفوتك
شارك اصدقائك شارك اصدقائك احدث استايل لاحلى منتدى 2017 وقابل ايضا للجوال
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كيف تصمم استايل حصرى / الدرس الثانى
أمس في 21:04
أمس في 20:58
أمس في 20:53
أمس في 20:39
أمس في 20:35
أمس في 17:59
أمس في 17:55
أمس في 17:49
أمس في 17:42
أمس في 17:33
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


قم بالاعجاب لصفحة موقع صن سيت على الفيسبوك ليصلك كل جديد ...

شاطر|

الزنا والندم الكبير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
ثلاثه نجوم فضيات 20%
ثلاثه نجوم فضيات 20%

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

اسم الدولة : : مصـــر
العمر : 26
عدد المساهمات : 176
المعجبون بمواضيعى : 70
17072014




ندم الزنا ومااذ بعد ذلك



بسم الله و الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
و بعد :

فقد حرم الإسلام أي نوع من أنواع الاستمتاع بين الذكر و الأنثى في غياب الشرع فلا بد من وجود الزواج الشرعي حتى يحق لكل من الذكر و الأنثى الاستمتاع بالطرف الآخر .

ويجب على من وقع في الزنا ، أو تسبب في ذلك أو أعان عليه أن يبادر إلى التوبة النصوح، وأن يندم على ما مضى ، وألا يرجع أبداً وأن يعزم على ذلك تمام العزم وأن يكره أن يعود إلى المعصية كما يكره أن يلقى في النار .

ويجب عليه أن يستتر بستر الله ـ عز وجل ـ ،فالتوبة تهدم ما قبلها من الذنوب و المعاصي ، و التوبة مفتوحة حتى تطلع الشمس من مغربها أو أن تبلغ الروح الحلقوم ، و التائب من الذنب كمن لا ذنب له.



فى بداية الموضوع يجب علينا التذكير بحقارة هذا الذنب فالزنا أعظم الذنوب بعد الشرك وقتل النفس التي حرم الله وبما أنالزنا يكثر وقوعه، وتكثر الدواعي إليه
فهذه نبذة عن آثاره ومفاسده، وآفاته وأضراره :

1ـ الزنا يجمع خلال الشر كلها من: قلة الدين، وذهاب الورع، وفساد المروءة، وقلة الغيرة، ووأد الفضيلة.

2- يقتل الحياء ويلبس وجه صاحبه رقعة من الصفاقة والوقاحة.

3- سواد الوجه وظلمته، وما يعلوه من الكآبة والمقت الذي يبدو للناظرين.

4- ظلمة القلب، وطمس نوره.

5- الفقر اللازم لمرتكبيه، وفي الأثر يقــــول الله تعالى( أنا مهلك الطغاة، ومفقر الزناة).

6- أنه يذهب حرمة فاعله، ويسقطه من عين ربه وأعين عباده، ويسلب صاحبه اسم البر، والعفيف، والعدل، ويعطيه اسم الفاجر، والفاسق، والزاني، والخائن.

7- الوحشة التي يضعها الله في قلب الزاني أو الزانيه، وهي نظير الوحشة التي تعلو وجهه؛ فالعفيف على وجهه حلاوة، وفي قلبه أنس، ومن جالسه استأنس به، والزاني أو الزانيه بالعكس من ذلك تماماً.

8- أن الناس ينظرون إلى الزاني أو الزانيه بعين الريبة والخيانة، ولا يأمنهم أحد على حرمته وأولاده.

9- ومن أضراره الرائحة التي تفوح من الزاني أو الزانيه، ، تفوح من فمهم ومن جسدهم يشمها كل ذي قلب مؤمن.

10- ضيقة الصدر وحرجه؛ فإن الزناة يعاملون بضد قصودهم؛ فإن من طلب لذة العيش وطيبه بمعصية الله عاقبه الله بنقيض قصده؛ فإن ما عند الله لا ينال إلا بطاعته، ولم يجعل الله معصيته سبباً إلى خير قط.

(ولو علم الزانى ما في العفاف من اللذة والسرور، وانشراح الصدر، وطيب العيش؛ لرأى أن الذي فاته من اللذة أضعاف أضعاف ما حصل)

11- الزاني يعرض نفسه لفوات الاستمتاع بالحور العين في المساكن الطيبة في جنات عدن.

12- الزنا يجرئ على قطيعة الرحم وعقوق الوالدين، وكسب الحرام، وظلم الخلق، وإضاعة الأهل والعيال وربما قاد إلى سفك الدم الحرام، وربما استعان عليه بالسحر والشرك وهو يدري أو لا يدري؛ فهذه المعصية لا تتم إلا بأنواع من المعاصي قبلها ومعها، ويتولد عنها أنواع أخرى من المعاصي بعدها؛ فهي محفوفة بجند من المعاصي قبلها وجند من المعاصي بعدها، وهي أجلب شيء لشر الدنيا والآخرة، وأمنع شيء لخير الدنيا والآخرة.

13- الزنا يذهب بكرامة الفتاة ويكسوها عاراً لا يقف عندها، بل يتعداها إلى أسرتها؛ حيث تدخل العار على أهلها، وزوجها، وأقاربها، وتنكس به رؤوسهم بين الخلائق.

14- إذا حملت المرأة من الزنا، فقتلت ولدها جمعت بين الزنا والقتل، وإذا حملته على الزوج أدخلت على أهلها وأهله أجنبياً ليس منهم، فورثهم ورآهم وخلا بهم، وانتسب إليهم وهو ليس منهم إلى غير ذلك من مفاسد زناها.




وعقوبة الزنا كما أمرنا الله فى كتابه هى :
(الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِئَةَ جَلْدَةٍ وَلَا تَأْخُذْكُم بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ)



وقد قدم الله الزانيه على الزانى فى ذكره فى الأيه لأن النساء هم من يفتنون الرجال وبداية فعل هذه الفاحشه غالبآ ما تكون بإرادتهن وبأيديهن.

وقد جعل عقوبة الزاني الذي لم يسبق له الزواج الجلد مائة جلده وتغريب عام. والزاني أو الزانيه بعد الزواج عقوبتهما الرجم حتى الموت.

ولكن من وقعت منه جريمة الزنا. وستره الله عز وجل فعليه أن يعجل في التوبة النصوح. والتوبة النصوح. أن يتوب من الذنب ثم لا يعود إليه. فيقلع عن الذنب ويندم على فعله. ويعزم عدم العودة إليه.

قال سبحانه وتعالى: ( وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلا بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَاماً * يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَاناً * إِلا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً ) الفرقان/68- 70

قال الله تعالى: (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) (الزمر:53)

قال سبحانه وتعالى: (وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءاً أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُوراً رَحِيماً) (النساء:110)

قال الله تعالى: (وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ) (الشورى:25)

قال العفو الغفور في الحديث القدسي: ( يا عبادي إنكم تخطئون بالليل والنهار وأنا أغفر الذنوب جميعا فاستغفروني أغفر لكم )

رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "ما من رجل يذنب ذنبا ثم يقوم فيتطهر ثم يصلي ثم يستغفر الله إلا غفر الله له ثم قرأ هذه الآية (والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون). أخرجه أحمد والأربعة وصححه ابن حبان.

وقال تعالى (وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون)، آية 33 الأنفال.

رسول الله قال: "إن الشيطان قال: وعزتك يا رب لا أبرح أغوي عبادك ما دامت أرواحهم في أجسادهم, فقال الرب تبارك وتعالى: وعزتي وجلالي لا أزال أغفر لهم ما استغفروني"، أخرجه أحمد وأبو يعلى والحاكم وقال صحيح الأسناد.

وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: قال الله تعالى: "يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان فيك ولا أبالى، يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالى, يا ابن آدم إنك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا لأتيتك بقرابها مغفرة" رواه الترمذي.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يقول الله عز وجل من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها وأزيد ومن جاء بالسيئة فجزاؤه سيئة مثلها أو أغفر ومن تقرب مني شبرا تقربت منه ذراعا ومن تقرب منى ذراعا تقربت منه باعا ومن أتاني يمشي أتيته هرولة ومن لقيني بقراب الأرض خطيئة لا يشرك بي شيئا لقيته بمثلها مغفرة ".

عن أنس قال كنا مع رسول الله النبي صلى الله عليه وسلم في مسير فقال: "استغفروا فاستغفرنا فقال أتموها سبعين مرة قال فأتممناها سبعين مرة فقال رسول الله النبي صلى الله عليه وسلم ما من عبد ولا امة استغفر في كل يوم سبعين مرة الا غفر الله له سبعمائة ذنب وقد خاب عبد أو امة عمل في اليوم والليلة أكثر من سبعمائة ذنب".

رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "والذي نفس محمد بيده لو أخطأتم حتى تملأ خطاياكم ما بين السماء والأرض ثم استغفرتم الله عز وجل لغفر لكم والذي نفس محمد بيده لو لم تخطئوا لجاء الله عز وجل بقوم يخطئون ثم يستغفرون الله فيغفر لهم".

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( لا يستر الله على عبد في الدنيا إلا ستره الله يوم القيامة ) صحيح مسلم.

فمن وقع في الزنا فليبادر بالتوبة إلى تعالى ، وليستتر بستره ، فلا يفضح نفسه ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( اجتنبوا هذه القاذورة التي نهى الله عز وجل عنها ، فمن ألم فليستتر بستر الله عز وجل ) رواه البيهقي


إن رحمة الله عز وجل وسعت كل شيء ، وإحسانه على خلقه كبير ، ومن ذلك أنه سبحانه فتح الباب للتائبين ، وقبل ندم النادمين ، ولم يقنطهم من رحمته

ويعد العلماء تأخير التوبة ذنبا آخر ينبغي أن يتوب منه فسارع أخي بالتوبة قبل أن يوافيك الأجل.



وأريد أخى المسلم أن أنصحك بما يشغل وقتك بالحلال وعدم التفكير بالمعصيه وذلك بالأتى :


1-إملئ فراغك بالنوافل من تلاوة قرآن أو صلاة أو غيرها ، وداوم عليها ولو كانت يسيرة فإن الحسنة تطرد السيئة ، والطاعة تبعد المعصية .

2- صاحب الصالحين من إخوانك وأقاربك ، واجتمع معهم في الخير والذكر ، فقد قال النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم : (مَثَلُ الْجَلِيسِ الصَّالِحِ ..كَحَامِلِ الْمِسْكِ إِمَّا أَنْ يُحْذِيَكَ وَإِمَّا أَنْ تَبْتَاعَ مِنْهُ وَإِمَّا أَنْ تَجِدَ مِنْهُ رِيحًا طَيِّبَةً..) فأنت الرابح على كل حال .

3- اجعل المنزل خالياً مما يغضب الله عز وجل ، فطهره من المعاصي حتى لا تقع فى الشبهات.

4- إقتني الأشرطة الإسلامية وخاصة الرقائق منها ، فهي ترقق القلوب وتزيد الإيمان وتكسب الخوف والخشية.

5- ضع لنفسك برنامجاً لقراءة الكتب النافعه.

6- ألزم نفسك بقدر من قراءة القرأن، فحين يمتلأ برنامجك اليومي بالصالح من الأعمال لن تجد نفسك وقتاً لأن تحدثك بالمعاصي.



( رب انى ظلمت نفسى فاغفرلى )

( رب اني اعوذ بك ان اسالك ما ليس لي به علم والا تغفر لي وترحمني اكن من الخاسرين )

( اللهم ارفع مقتك وغضبك عنا )

( اللهم لا تؤاخذنا بما فعلنآ )

( اللهم ادخلنى برحمتك فى عبادك الصالحين )

أوصي نفسي وإياكم بالتوبة النصوح وكثرة الاستغفار والدعاء ونسأل الله ان يثبتنا على طريق الجنة وأن يغفر لى ولكل المسلمين.

وصلى الله وسلم على نبينا وحبيبنا وسيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

مواضيع ذات صلـــــــــــــــــــــة

مُشاطرة هذه المقالة على:Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

ردود موضوع : الزنا والندم الكبير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
{..meto..}
ثلاثه نجوم فضيات 99%
ثلاثه نجوم فضيات 99%

اسم الدولة : : مصرية
العمر : 25
عدد المساهمات : 236
المعجبون بمواضيعى : 20

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو


مُساهمةموضوع:رد: الزنا والندم الكبير الخميس 17 يوليو 2014 - 1:53

انا قريت الكلام كلة وياريت الكل يقراه

{.... صاحب التعليق : meto ....}
{..Nadia..}
ثلاثه نجوم فضيات 50%
ثلاثه نجوم فضيات 50%

اسم الدولة : : المنصورة
عدد المساهمات : 199
المعجبون بمواضيعى : 52

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو


مُساهمةموضوع:رد: الزنا والندم الكبير الخميس 17 يوليو 2014 - 23:25

افتكرت رضوى الله يلعنها

{.... صاحب التعليق : Nadia ....}

الزنا والندم الكبير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع صن سيت :: صن سيت :: تويتات-


الساعة الآن



صن سيت

↑ Grab this Headline Animator

Feedage Grade B rated

انتقل الى: