*وقفات مع شهر رجب*

• ﴿إنّ عِدّةَ الشّهورِ عنْد الله اثنَا عشَرَ شهْرًا في كتابِ اللهِ يومَ خلَقَ السمـٰواتِ والأرضَ مِنها أربعةٌ حُرُم﴾ في الصّحيحين: أنّها ذو القعدة وذو الحجّة والمحرّم ورجب.

• شهر رجب أحد اﻷشهر الحرم التي ذُكرت في القرآن الكريم، وقال الله عنها: ﴿فلا تَظْلمِوا فيهنَّ أنفسَكم﴾ وثبت أنّ أهلَ الجاهلية كانوا يَكسِرون فيه رؤوسَ الأسهم والرّماح!

• لم يثبتْ عن النّبي ﷺ شيءٌ في تخصيص شهر رجب بصلاةٍ أو قيامٍ في ليلةٍ مخصوصةٍ منه، وإنّ تخصيصَه بشيءٍ من ذلك بدعةٌ محدثةٌ ليست على هدْيهِ ﷺ.

• قرّر المحقّقون من أهل العلم أنّه لا يصحُّ في شهر رجب فضلٌ مخصوصٌ، سواءً في صومٍ، أو قيامٍ، أو صدقةٍ، أو عمرةٍ، وهو كبقيّة الشّهور، فالطّاعة فيه كالطّاعة في غيره.

• الصّحيح أنّ النّبي ﷺ لم يعتمرْ في رجب لحديث عائشة في الصحيحين تقول عن النّبي ﷺ: ( وما اعتمر في رجب قط) فتخصيصه بعمرةٍ أمرٌ مُحدَثٌ، بخلاف ما لو اعتمر توافقًا.

• الصّحيح أنّه لا يُشرعْ في شهر رجب صومٌ بخصوصه، وإنّما هو كبقيّة الشّهور بالنّسبة لصيام الإثنين والخميس وأيام البيض وغيرها من صوم النفل المطلق بلا تخصيص.

• حديث: (اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبارك لنا في رمضان) وفي لفظ: (وبلّغنا رمضان) حديثٌ ضعيفٌ، ضعّفه جماعةٌ من المحقّقين مثل: النّووي وابن رجب وابن حجر.


*فضيلة الشيخ أ.د. سعود بن إبراهيم الشريم*
إمام وخطيب المسجد الحرام

وقفات مع شهر رجب Eeeoe106