#فوائد

📝﴿إِن تُبدُوا الصَّدَقاتِ فَنِعِمّا هِي وإن تخفوها وتؤتوها الفقراء فهو خير لكم)

✍ أي نعم ما فعلتم أن تُظهر الصدقة وأنت تخرجها، الشطر الثانى ( وَإِن تُخفوها وَتُؤتوهَا الفُقَراءَ فَهُوَ خَيرٌ لَكُم) أى أن الخير لهم أى للفقراء.

👈الشطر الأول:أنك تُبدي الصدقة فقد يراك أحد أصحاب الأموال تتصدق فيغار، فيفعل مثلما فعلت تمام، فلو أن واحد تصدق وأظهر الصدقة بشرط بأن تكون نيته خالصة لرب العالمين، وليس رياء وسمعة فالله عز وجل مدح الذين يظهرون الصدقات مع الإخلاص التام لله تبارك وتعالى حتى يراه غيره فيفعل مثل فعله، أما الشطر التانى إن خفت على نفسك من الرياء والسمعة فأخرجها فى السر، ربنا سبحانه وتعالى قال( وإن تخفوها)، ولا يعلم بكم أحد وتؤتوها الفقراء فهو خير لكم حرصا على قلوبكم، وأما إخراج الصدقة فى العلانية التى قال الله عز وجل فإنه ما فعلت أن تبدوا الصدقات فنعما هي، أى نعم ما فعلت أنك أظهرت الصدقة وأبديتها، تمام، مع الشرط الذى ذكرناه،.. وليس من الضروري أن تجعل الناس يرونك وأنت تخرجها بل من الممكن تتحدث بها عند من تعتقد أنه سيغار ويخرج وأنت آمن على نفسك من الرياء والسمعة، لذاأقول لأغنيائنا بذل المال حتي وإن وقعت صدقتك في يد منحرف فلا بأس سوف تؤجر عليها فقد يهتدي وقد يكف عن معصيته لذا بذل المال فى هذا الاتجاه يعفي المجتمع من كثير من الانحراف، أفلا يسرك أيها الغني أن تأخذ رجلا منحرفا فتضمه إلى ركب المؤمنين فتعفي خلق الله من انحرافه وتعفي المجتمع من فساده؟ فَلَو تصدقت على منحرف بهذه النية فنعما ما فعلت

#أندي_العالمين


✍فضيلة الشيخ / أبو إسحاق #الحويني حفظه الله