« المؤمن عف اللسان »

▪عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : «لَيْسَ الْمُؤْمِنُ بِالطَّعَّانِ، وَلَا اللَّعَّانِ، وَلَا الْفَاحِشِ، وَلَا الْبَذِيءِ»

صححه الألباني في صحيح الترمذي - رقم : (1977)

----------------

الطعان : هو الذي يقع في أعراض الناس
غيبةً ونميمةً وسخريةً واستهزاءا .

اللعَّان : هو الذي يكثر من لعن الناس بما يكون فيه الإبعاد من رحمة الله سواءً بلفظ اللعنة صريحا أو بالألفاظ المؤدية إلى ذلك ؛ كالدعاء عليهم بغضب الله

الفاحش : من له الفحش في كلامه وفعاله وقيل الشاتم ، والظاهر أن المراد به الشتم القبيح الذي يقبح ذكره .

ولا البذيء : وهو الذي لا حياء له
وقيل الفحش في القول، وهو بذيء اللسان .

-------

شرح البخاري : باختصار لابن بطال : (230/9)