وأن استغفروا ربكم ثم توبوا إِليه يمتعكم متاعا حسنا : ثمار الاستغفار.

■ أخي الكريم أختي الكريمة

هل تريد راحة البال وانشراح الصدر وسكينة النفس وطمأنينة القلب والمتاع الحسن ؟ عليك بالاستغفار، قال تعالى : (وَأَنِ اسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُم مَّتَاعاً حَسَناً إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ وَإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنِّيَ أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ كَبِيرٍ) (هود : 3).
هل تريد قوة الجسم وصحة البدن والسلامة من العاهات والآفات والأمراض والأوصاب ؟ عليك بالاستغفار قال تعالى على لسان هود عليه السلام : (ويا قوم استغفروا ربكم ثم توبوا إليه يرسل السماء عليكم مدرارا ويزدكم قوة إلى قوتكم ولا تتولوا مجرمين) (هود : 52).
هل تريد دفع الكوارث والسلامة من الحوادث والأمن من الفتن والمحن عليك بالاستغفار ؟ قال تعالى : (وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون) (الأنفال : 33).
هل تريد تكفير السيئات وزيادة الحسنات ورفع الدرجات ؟ عليك بالاستغفار قال تعالى : (وقولوا حطة نغفر لكم خطاياكم وسنزيد المحسنين) (البقرة : 58).

الاستغفار هو : دواؤك الناجع وعلاجك الناجح من الذنوب والخطايا لذلك أمر النبي صلى الله عليه وسلم بالاستغفار دائماً وأبداً بقوله : (يا أيها الناس استغفروا الله وتوب إليه فإني أستغفر الله وأتوب إليه في اليوم مئة مرة).