اخترنا لك
اشخاص فى صن سيت
مشاهدة المزيد
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 16 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 16 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 1792 بتاريخ الأحد 29 يناير 2017 - 11:31
اختصار سريع
...
مواضيع مماثلة


close
صلِ على محمد

العقيدة برؤية مقاصديه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

avatar
الهام
النجمة الذهبيه
النجمة الذهبيه
اسم الدولة : : مصـــر
العمر : 22
عدد المساهمات : 252
المعجبون بمواضيعى : 13
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةالهام في الخميس 27 سبتمبر 2018 - 2:56

# العقيدة -- برؤية-- مقاصدية -- معاصرة..
قال تعالى:
الر كتاب أحكمت آياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير الا تعبدوا ألا الله....هود 1-2

ما علاقة النهي عن عبادة غير الله بهذه الكلمات الآتية:
أحكمت آياته..
فصلت
حكيم
خبير....
الجواب ابتداءً يحتاج إلى تمهيد قصير ليكون أكثر وضوحاً..

ما من نظامٍ اجتماعي او سياسي أو اقتصادي أو أخلاقي أو دولي، يمكن أن يقوم على أسس واضحة فاصلة ثابتة، لا تخضع للهوى والتأويلات إلا حين تستقر عقيدة التوحيد في قلب وعقل الإنسان..

وما يمكن أن يتحرر البشر من الذل والخوف والقلق ..

ويستمتع بالكرامة الحقيقية التي أكرمهم بها الله، إلا حين يتفرد سبحانه وتعالى بالربوبية والسلطان والحاكمية..
ويتجرد منها العبيد في كل صورة من الصور..

وما كان الخلاف بين الجاهلية والإسلام ،ولا كانت المعركة بين الحق والطاغوت إلا على من يكون الرب الذي يحكم الناس بشرعه وأمره ، ويدينهم بطاعته..

لقد كان الطواغيت في الأرض يغتصبون هذا الحق ويزاولونه في حياة الناس ..

ويذلونهم بهذا الاغتصاب لسلطان الله وحكمه..

ويجعلهم عبيداً لهم من دون الله ..

والله غني عن العالمين لا ينقص في ملكه شيئا عصيان العصاة وطغيان الطغاة..

كما لا يزيد في ملكه شيئا طاعة الطائعين وعبادة العابدين..

ولكن البشر - هم أنفسهم- الذين يذلون ويصغرون و يسفلون حين يدينون لغير الله من عباده...

وهم الذين يعزون ويكرمون حين يعبدون الله وحده ، ويتحررون من عبودية العبيد..

ولما كان الله سبحانه يريد العزة والكرامة والاستعلاء فقد أنزل قرانه وأرسل رسوله ليردّوا الناس إلى عبادة الله وحده ، وليخرجهم من عبادة العبيد ...

ان الحياة البشرية لاتبلغ مستوى الكرامة الذي يريده الله للإنسان إلا بأن يعزم البشر ان يعبدوا الله وحده ..
وان يخلعوا من رقابهم ذل الدينونة لغير الله ..

والدينونة لله وحده تتمثل بأن يكون الله هو الرب والحاكم والسلطان والمشرع لحياة البشر بشرعٍ وأمر من عنده، لا من عند أحد سواه ..

هذا ماتقرره الآية الكريمة محل السؤال اعلاه !!!
وهذا هو معنى العبادة كما يعرفه العرب في لغتهم التي نزل بها القرآن الكريم..

ولذا...

يجب ان تكون العبادة بهذا الوضوح والدقة من الإحكام والتفصيل وهذا لا يكون إلا من لدن الحكيم الخبير الذي يعلم دقائق الأمور ويعلم مكمن مصالح العباد ومكمن مالاينفعهم...
لماذا الحكيم؟؟؟؟؟
لان َالحَكِيمُ هُوَ الذِي يُحْكِمُ الأَمْرَ وَيَقْضِي فِيهِ وَيَفْصِلُ دَقَائِقَهُ وَيُبَيِّنُ أَسْبَابَهُ وَنَتَائِجَهُ، وَالحَكِيمُ يَجُوزُ أَنْ يَكُونَ بِمَعْنَى حَاكِمٍ مِثْلَ قَدِيرٍ بِمَعْنَى قَادِرٍ وَعَلِيمٍ بمعنى عالم.....
و'الحكيم: الموصوف بكمال الحكمة، وبكمال الحكم بين المخلوقات، فالحكيم هو واسع العلم والإطلاع على مبادئ الأمور وعواقبه..

ولماذا الخبير؟؟؟
لان الخَبيرُ الذي يَخبُرُ الشيءَ بعلمِهِ
والخِبْرَةُ أبلغُ مِنَ العِلمِ لأنها عِلْمٌ وزيادةٌ، فالخبيرُ بالشَّيءِ مَنْ عَلِمَه وقامَ بمعالجتِهِ وبيانِهِ، وتجربَتِهِ وامتحانه، فأحاطَ بتفاصيلِهِ الدقيقةِ، وألمَّ بكيفيَّةِ وصفِهِ على الحقيقةِ..
والخبيرُ سبحانَهُ هو العَالِمُ بما كان، وما هو كائنٌ، وما سَيكونُ..

منقول ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

للمشاركة أنت بحاجة إلى تسجيل الدخول أو الإنضمام إلينا

يجب أن تعرف بنفسك بتسجيل الدخول أو التسجيل فى صن سيت

التسجيل

انضم الينا لن يستغرق منك إلا ثوانى معدودة!


أنشئ حساب جديد

تسجيل الدخول

قم بتسجيل الدخول وانضم لجمهورية صن سيت الكبرى


تسجيل الدخول

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى