المبادرة بالحضور إلى المسجد

كان الأعمش رغم كبر سنه يحرص على التكبيرة الأولى.

فقد قال وكيع: اختلفت إليه قريبا من سنتين ما رأيته يقضي ركعة، وكان قريبا من سبعين سنة لم تفته التكبيرة الأولى.

وكان بشر بن الحسن يقال له: "الصفّي" لأنه كان يلزم الصف الأول في مسجد البصرة خمسين سنة.

وهذا إبراهيم بن ميمون المروزي كانت مهنته الصياغة وطرق الذهب والفضة. قالوا: (كان فقيها فاضلا من الأمارين بالمعروف)، قال ابن معين: (كان إذا رفع المطرقة فسمع النداء لم يردها).

*الجامع لأحكام الصلاة*