المواضيع الأخيرة
» أفضل التسابيح
من طرف سائر حسان اليوم في 10:29

» سبايسي سمر صب
من طرف رحمة اليوم في 2:49

» أغنية ماهر زين لأردوغان وتركيا - وقت الحصاد - مترجمة
من طرف اسلام اليوم في 2:23

» بيتزا دوج
من طرف رحمة اليوم في 2:18

» بيكنيك سندوتش
من طرف رحمة اليوم في 2:02

» ميلك شيك الفراولة والموز
من طرف رحمة اليوم في 1:45

» سموزي الموز مع زبدة الفول السوداني
من طرف رحمة اليوم في 1:42

» ميلك شيك الشكولاتة بالنعناع
من طرف رحمة اليوم في 1:38

» آيس شوكليت
من طرف رحمة اليوم في 1:35

» خشاف في الخلاط
من طرف رحمة اليوم في 1:29

اشخاص فى صن سيت
مشاهدة المزيد
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 16 عُضو متصل حالياً :: 1 أعضاء, 0 عُضو مُختفي و 15 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

ahmadmitwally

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 1792 بتاريخ الأحد 29 يناير 2017 - 11:31
اختصار سريع

كيف للإنسان أن يصبر على فراق الأحبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

avatar
رحمة
رئيس المشرفين

رئيس المشرفين
اسم الدولة : : مصر
العمر : 17
عدد المساهمات : 717
المعجبون بمواضيعى : 123
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةرحمة في السبت 7 يوليو 2018 - 11:02

سألت "كيف للإنسان أن يصبر على فراق الأحبة وقد قال على رضي الله عنه أن فراق الأحبة أشد من الموت "؟؟
فكان الرد كالآتي ..
سألت "كيف للإنسان أن يصبر على فراق الأحبة وقد قال على رضي الله عنه أن فراق الأحبة أشد من الموت "؟؟
فكان الرد كالآتي..
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

نشكر لك هذا السؤال الهام، ونسأل الله تبارك وتعالى أن يقدر لك الخير، وأن يرزقك الثبات، وأن يجعلنا وإياك ممن إذا ابتلوا صبروا، وإذا أعطوا شكروا، وإذا أذنبوا استغفروا، هو ولي ذلك والقادر عليه.

وقد أسعدني وأعجبني هذا السؤال، واعلمي أن هذه الدنيا جراح وأفراح، وأن الإنسان ينبغي أن يصبر ويحتسب عند الله تبارك وتعالى، ومن السنة عندما نفقد عزيزًا أن نتذكر مُصابنا بالنبي - عليه الصلاة والسلام – فإنها أعظم مصيبة، مصيبة هذه الأمة موت النبي - عليه صلوات الله وسلامه – وما من إنسان يفكر بهذه الطريقة إلا هانت عليه المصيبة - بل المصائب التي تقع عليه– لما يتذكر أن الموت كتبه الله حتى على أشرف من مشي على وجه هذه الأرض، بل قال له العظيم: {إنك ميتٌ وإنهم ميتون}.

كذلك ينبغي أن تعلمي أن الصبر أجره عظيم، وثوابه عند الله مفتوح، {إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب}، وأن الصبر هو حبس النفس على ما تكره، وأن الصبر المأجور عليه صاحبه هو الذي يكون عند الصدمة الأولى، لأن مصير الإنسان أن يصبر في النهاية، وإلا فعليه أن يضرب رأسه في الجدار حتى يتكسر ذلك الرأس الذي لا يرضى بقضاء الله تعالى وقدره، فإن الله تبارك وتعالى إذا أحب عبدًا ابتلاه، فمن رضي فله الرضا وأمر الله نافذ، ومن سخط فعليه السخط وأمر الله نافذ، وأحسب أن هذا هو الذي دفعك للسؤال.

وعليك أن تتذكري أن أمر المؤمن كله له خير، كما قال النبي - عليه الصلاة والسلام -: (عجبًا لأمر المؤمن إن أمره كله له خير، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن، إن أصابته سراء شكر فكان خيرًا له، أو أصابته ضراء صبر فكان خيرًا له)، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن، فأعظمي بها من نعمة، واجتهدي في التوجه إلى الله تبارك وتعالى، واعلمي أن العلم بالتعلم، ومن يتصبر يُصبره الله، والإنسان إذا أصيب في عزيز عليه فلا مانع من أن يبكي بعينه ويحزن بقلبه، ولكن النواح والعواء والصياح اعتراض على قضاء الله، وشق الجيوب ولطم الخدود ودعوى الجاهلية هو عدم الصبر على قضاء الله، لقول النبي - عليه الصلاة والسلام -: (ليس منا من لطم الخدود وشق الجيوب ودعا بدعوى الجاهلية)، فالمؤمن عليه أن يصبر ويحتسب الأجر والثواب من الله تبارك وتعالى.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

للمشاركة أنت بحاجة إلى تسجيل الدخول أو الإنضمام إلينا

يجب أن تعرف بنفسك بتسجيل الدخول أو التسجيل فى صن سيت

التسجيل

انضم الينا لن يستغرق منك إلا ثوانى معدودة!


أنشئ حساب جديد

تسجيل الدخول

ليس لديك عضوية ؟ بضع ثوانى فقط لتسجيل حساب


تسجيل الدخول

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى