المواضيع الأخيرة
» روائع وحكم الشيخ الشعراوى
اليوم في 0:43 من طرف رحمة

» روائع الأخلاق
اليوم في 0:36 من طرف رحمة

» نهى رسول الله صلى ‌الله‌ عليه ‌وآله‌ وسلم
اليوم في 0:33 من طرف رحمة

» قيمتك كأزهرى
اليوم في 0:03 من طرف رحمة

» رد فعل الزوجه عندما توفت والدة زوجها
أمس في 23:57 من طرف رحمة

» شكوى طالب بدوي
أمس في 23:53 من طرف رحمة

» معادلة بين الجهل والعلم
أمس في 23:50 من طرف رحمة

» 10 طرق علمية لتصبح سعيدا ^^
أمس في 21:20 من طرف رحمة

» أسماء حكام مصر
أمس في 21:00 من طرف رحمة

» لماذا صن سيت لم يحتفل بالعيد
أمس في 20:29 من طرف رحمة

قم بالاعجاب لصفحة موقع صن سيت على الفيسبوك ليصلك كل جديد ...
اشخاص فى صن سيت
مشاهدة المزيد
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 21 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 21 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 1792 بتاريخ الأحد 29 يناير 2017 - 11:31
اختصار سريع
ألــــوان الرتــــب
الإدارة العليا
المدير العام
رئيس المشرفين
مشــــرف
عضــــو

ايات قرآنية تلين معني جديدا لكلمة الحكم

اذهب الى الأسفل

ايات قرآنية تلين معني جديدا لكلمة الحكم

مُساهمة من طرف داليا في الخميس 22 فبراير 2018 - 19:56

من الآيات التي تبين معنًى جديدّا لكلمة ( الحُكم ) قول الله تعالى : *( إِنَّا نَحۡنُ نَزَّلۡنَا عَلَيۡكَ ٱلۡقُرۡءَانَ تَنزِيلاً • فَٱصۡبِرۡ لِحُكۡمِ رَبِّكَ وَلَا تُطِعۡ مِنۡہُمۡ ءَاثِمًا أَوۡ كَفُورًا )* [ الإنسان: ٢٣-٢٤ ] ، فبدأت الآيات بقوله : *( إِنَّا نَحۡنُ نَزَّلۡنَا عَلَيۡكَ )* وهو تأكيد شديد على أن هذا القرآن ما كان لينزل عليك من أحد غير الله جل وعلا؛ لأن *( إِنَّا )* و *( نَحۡن )* يفيدان تأكيد الكلام، وكان يمكن أن تكون الآية (إنا نزلنا عليك)، فلما قالت: *( إِنَّا نَحۡنُ )* كان هذا تأكيدًا على أن الله تعالى لا غيره هو الذي نزل عليك القرآن، وأيضا فإن *( نَحۡنُ )* هنا لتعظيم المتكلم سبحانه وتعالى، فيكون المعنى: أن الله تعالى العظيم المتعال لا غيره هو الذي نزل عليك القرآن، وما فيه من توحيد الله تعالى ومعرفته، وما فيه من أمر ونهي ووعد ووعيد ووعظ وتذكير وقصص وغير ذلك مما ذخرت به آيات القرآن.
فلما قالت الآية بعدها: *( فَٱصۡبِرۡ لِحُكۡمِ رَبِّكَ )*، كان هذا أمر للنبي صلى الله عليه وسلم بالصبر على أعباء الرسالة؛ إذ إن الآية سمًت أعباء الرسالة حكمًا لأن الرسالة عن الله تعالى لا تخيير للمرسل في قبولها والاضطلاع بأمورها، لذلك سمَّتها حكمًا، وجاء الأمر بالصبر على هذا الحكم بعد الآية السابقة التي كانت بمثابة التمهيد لهذا الأمر وما يتبعه من مصاعب إصلاح الأمة، وحملها على ما فيه خيرها في العاجل والآجل، والصبر على ما يتلقي صلى الله عليه وسلم من أصناف الأذى في رحلة تبليغه للرسالة، حتى يُتم ما أمره الله به، وقبول ذلك الحُكم وتحمل تبعاته حتى يبلغ صلى الله عليه وسلم منتهى طاقته في تبليغ دعوة ربه سبحانه وتعالى.
وهذا ما ينبغي أن يتعلمه أهل الإيمان من كلمة ( الحُكم ) ليكون النبي صلى الله عليه وسلم هو أسوتهم في ألا تكون لهم الخيرة في أن يقوموا بدورهم في تبليع الرسالة، وأن يقبلوها بمنتهى طاقتهم، وأن يتحملوا أعباءها وأن يصبروا كما صبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم على ما يصيبهم جراء ذلك، إذ إنهم قد علموا أن الله تعالى هو الذي يشد عزائمهم؛ فلا تخور قواهم أو يفشلون ، ولكن يصبرون لحكم الله ولأمر الله وهم واثقون في موعود الله تعالى.
ــــــــــــــــــــــــــــ
من خطب ودروس فضيلة الشيخ / د. محمد الدبيسي. مسجد الهدي المحمدي بالظاهر
avatar
داليا
النجمتان الذهبيتان 50%
النجمتان الذهبيتان 50%

اسم الدولة : : مصر
العمر : 25
عدد المساهمات : 589
المعجبون بمواضيعى : 97

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى