☆ ٢ ☆

*💎حياة النبي ﷺ العامة💎*

🌟أخلاق النبي ﷺ وشمايله🌟

⚪1- أخلاق النبي ﷺ⚪

🔶حسن خلق النبي ﷺ:
💫عن عبدالله بن عمروقال: لم يكن النبي ﷺ فاحشاً، ولا متفحِّشاً، وكان يقول: «إنَّ مِنْ خِيَارِكُمْ أَحْسَنَـكُمْ أَخْلاقاً» متفق عليه

🔷كرمه ﷺ:
💫عن ابن عباس قال: كَانَ رَسُولُ الله ﷺ أَجْـوَدَ النَّاسِ ، وَكَانَ أَجْوَدُ ما يَكونُ في رَمضَـانَ حيْنَ يَلْقاهُ جِبْرِيلُ ، وَكانَ يَلْقاهُ في كلِّ لَيْلةٍ منْ رَمضَانَ فَيُدَارِسهُ القرآنَ فَلَرَسولُ الله أَجوَدُ بالخَيْرِ منَ الرِّيْحِ المُرْسلَةِ.متفق عليه

🔶حيــاؤه ﷺ:
💫عن أبي سعيد الخدري قال: كَانَ النَّبِيُّ ﷺ أَشَدَّ حَيَاءً مِنَ العَذْرَاءِ في خِدْرِهَا، فَإذَا رَأَى شَيْئاً يَكْرَهُهُ عَرَفْنَاهُ في وَجْهِهِ. متفق عليه

🔷تواضعه ﷺ:
💫عن عمر بن الخطاب قال: سَمِعْتُ النَّبِيَّ ﷺ يَـقَولُ: «لا تُطْرُوْني كَمَا أَطْرَتِ النَّصَارَى ابْنَ مَرْيَمَ، فَإنَّمَا أَنا عَبْدُهُ، فَقُولُوا عَبْدُ الله وَرَسُولُهُ» أخرجه البخاري

🔶شجاعته ﷺ:
💫عن علي قال: لَقَدْ رَأَيْتُنَا يَومَ بَدْرٍ وَنَحْنُ نَلوذُ بِرَسُولِ الله ﷺ وَهُوَ أقْرَبُنَا إلى العَدُوِّ، وَكَانَ مِــنْ أَشَدِّ النَّاسِ يَومَئِذٍ بَأسـاً"أخرجه أحمد

🔷رفقه ﷺ:
💫عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله ﷺ قال: «يَا عَائِشَةُ إنَّ الله رَفِيقٌ يُـحِبُّ الرِّفْقَ، وَيُـعْطِي على الرِّفْقِ مَا لا يُـعْطِي على العُنْفِ، وَمَا لا يُـعْطِي على مَا سِوَاهُ» متفق عليه

🔶عفوه ﷺ:
💫عن عائشة رضي الله عنها قالت: وَمَا انْتَقَمَ رَسُولُ الله ﷺ لِنَفْسِه، إلَّا أَنْ تُنتَـهَكَ حُرْمَةُ الله فيَنتَقِمَ بِـهَا. متفق عليه

🔷شفقته ﷺ على أمته:
💫قال رسول الله ﷺ: «مَثَلي وَمَثَلُكُمْ كَمَثَلِ رَجُلٍ أَوْقَدَ نَاراً فَجَعَلَ الجَنَادِبُ وَالفَرَاشُ يَـقَعْنَ فِيْـهَا، وَهُوَ يَذُبُّـهُنَّ عَنْـهَا، وَأَنا آخِذٌ بِـحُجَزِكُمْ عَنِ النَّارِ، وَأَنتُـمْ تَفَلَّتُونَ مِنْ يَدِي» أخرجه مسلم

🔶زهده ﷺ:
💫وعن عائشة رضي الله عنها قالت: مَا شَبِـعَ آلُ مُحَمَّدٍ ﷺ مُنْذُ قَدِمَ المدِيْنَةَ مِنْ طَعَامِ بُرٍّ ثَلاثَ لَيَالٍ تِبَاعاً حَتَّى قُبِضَ. متفق عليه

🔷عدله ﷺ:
💫عن عائشة رضي الله عنها أن قريشاً أهمَّهم شأن المرأة المخزومية التي سرقت.. وفيه قَالَ: «إنَّمَا أَهْلَكَ الَّذِينَ قَبْلَكُمْ، أَنَّهُـمْ كَانُوا إذَا سَرَقَ فِيْـهِـمُ الشّرِيفُ تَرَكُوهُ، وَإذَا سَرَقَ فِيهِـمُ الضَّعِيفُ أَقَامُوا عَلَيهِ الحَدَّ، وَأيْـمُ الله لَوْ أَنَّ فَاطِمَةَ بِنْتَ مُـحَـمَّدٍ سَرَقَتْ لَقَطَعْتُ يَدَهَا»متفق عليه

🔶نصحه ﷺ:
💫كَانَ ﷺ يَـقُولُ: «إيَّاكُمْ وَالظَّنَّ، فَإنَّ الظَّنَّ أَكْذَبُ الحَدِيثِ، وَلا تَـحَسَّسُوا، وَلا تَـجَسَّسُوا، وَلا تَنَاجَشُوا، وَلا تَحَاسَدُوا، وَلا تَبَاغَضُوا، وَلا تَدَابَرُوا، وَكُونُوا عِبَادَ الله إخْوَاناً» متفق عليه.

🔷تيسيره ﷺ :
💫عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ عَنِ النَّبِيِّ ﷺ قَالَ:«يَسِّرُوا وَلاَ تُعَسِّرُوا، وَبَشِّرُوا، وَلاَ تُنَفِّرُوا» متفق عليه

*📋السيرة النبوية بين المعرفة والواجب في ضوء القرآن والسنة 📋*

*📚جامعة الفقه الإسلامي العالمية في ضوء القرآن والسنة 📚*