بُشْرَى لأهلِ الإبتلاء

إذا زاد إبتلاؤك وأنت تُؤَدي ما عليك فلا تحزنُ وتَيَقَّنْ أنها بُشْرَى مِن الله إليك فلا تظنَّ أنَّه يُعَذِّبُك بل هو في الحقيقة يَرفع دَرَجَتَك ويُقَرِّبُك.. فالمُحِبُّ لا يُعذب حَبيبَهُ..
انظرْ كيف طَمْأَنَ نَبِيُّنا ﷺ أهلَ الإبتلاء ليصبروا عليه فينالوا خيرَ العَطاء.
قال صلى الله عليه وسلم:
*"وَالَّذِي بَعَثَنِي (أي : والله) : إِنَّ الْعَبْدَ لِتَكُونُ لَهُ الدَّرَجَةُ فِي الْجَنَّةِ فَلا يَبْلُغُهَا بِشَيْءٍ مِنْ عَمَلِهِ حَتَّى يَبْتَلِيَهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ بِالْبَلاءِ لِيَبْلُغَ بِهِ تِلْكَ الدَّرَجَةَ لا يَبْلُغُهَا بِشَيْءٍ مِنْ عَمَلِهِ ".*