🌕🌕🌕 *قصة مريحة للقلب*

خرج رجل ٌ في سفر مع ابنه إلى مدينه تبعد
عنهم قرابة يومين وكان معهما حماراً
وضعا عليه الأمتعه وكان الرجل يردد دائما قول : ما حجبه الله كان أعظم !
وبينما هما يسيران كسرت ساق الحمار في منتصف الطريق
فقال الرجل ː ما حجبه الله عنا كان أعظم ! ☔
فأخذ كل منهما متاعه على ظهره وتابعا السير ☔
بعد مدة تعثر الرجل بحجر أصاب رجله فأصبح يجر رجله جراً فقال ː ماحجبه الله عنا كان أعظم ! فقام الإبن وحمل متاعه ومتاع أبيه على ظهره . . وانطلقا يكملان مسيرهما
وفي الطريق لدغت الإبن أفعى فوقع على الأرض وهو يتألم ...☔
فقال الرجل ما حجبه الله عنا كان أعظم !☔
وهنا غضب الإبن وقال لأبيه ː
أهناك ماهو أعظم مما أصابنا ؟؟؟؟
وعندما شُفي الإبن أكملا سيرهما
فوصلا إلى المدينة فإذا بها قد أزيلت عن بكرة أبيها بسبب زلزال أبادها بمن فيها..☔
فنظر الرجل لإبنه وقال له ː
أنظر يا بني ☔
لو لم يُصبنا ما أصابنا في رحلتنا لكنا وصلنا في ذلك اليوم ولأصابنا ما هو أعظم وكنا مع من هلك في هذه المدينة !!!! ☔

ليكن هذا منهجاً لحياتنا اليومية
لكي تستريح القلوب من القلق والتوتر!
نعلم أن ما أصابنا من حزن وهم يمكن أن يكون خيراً لنا ☔

((كلام مريح للقلب ))

إذا أتعبتك آلام الدنيا فلا تحزن ..
فربما اشتاق الله لسماع صوتك وأنت تدعوه..☔
لآ تنتظر السعادة حتى تبتسم..
ولكن إبتسم حتى تكون سعيد..
لماذا تدمن التفكير والله ولي التدبير..
ولماذا القلق من المجهول وكل شيء عند الله معلوم ..☔
لذلك إطمئن فأنت في عين الله الحفيظ..☔

وقل بقلبك قبل لسانك
« فوضت أمري إلى الله »

يقول آلشَيخّ خآلِد آلجبيرِ :
كرَرواَ " آسّتغَفرَاللّه آلذّي لّآ إلّه إِلآ هُوَ الحّي القُيومَ وأتُوبَ إلّيهَ "☔
سترون عجبآ مَنّ تفريجٍ آلهم وتيسير آلآمر ☔
لآ تَحتّفظ فِيهَآ أرسُلهَآ لأعِز النآسَ عِندك ☔
كل دقَيقَه .. مَنْ عّمَرْناَ .. انَفآسّ لآ تّعَودْ .. فلتكَنْ لأنفْآسَك .. حلآوة بالإستِغفَآر. ☔☔☔


د.عائض القرني