يقول الامام الشافعي :
كنا في سفر بأرض اليمن ، فوضعنا الطعام للعشاء ،
فحضرت صلاة المغرب والطعام جاهز ، فتركنا الطعام وأقمنا الصلاة ، وكان الطعام دجاجتين ، فأتى ثعلب ونحن نصلي ، وأخذ دجاجة وهرب ، فلما انتهينا من الصلاة ، أسفنا على الدجاجة
وقلنا : حرمنا طعامنا ، وبينما نحن كذلك إذ جاء الثعلب وفي فمه الدجاجة نراه من بعيد ، فوضعها بعيدا عنا..
ووقف بعيدا عنها ، يقول : فهجمنا عليها ، فهرب الثعلب...
فلما وصلنا إليها .. فإذا هي ليفة على شكل دجاجة وليست دجاجة ...
وبينما نحن نضحك على ذلك ، كان الثعلب قد ذهب وأخذ الدجاجة الثانية وهرب بها ...
فضحك علينا الثعلب...ونحن من كبار العلماء
(كلنا عرضه للخداع مهما كبرنا شأنا او سنا )