#سلسلة_آفات_اللسان

الدرس رقم3️⃣
👈🍁تكملة الآفـــه الأولى
الفضول و الكلام فيما لا يعني
👈👈  ومن الفضول مثلا ......سؤالك عن أشيـاء لا يجب السؤال عنها :
⚡ أين كنت في الصباح !
⚡مع من كنت !
⚡أين تذهب !
فأنت بذلك تضطر الإنسان الذي تطفلت عليه وحاصرته بالاسئلة الفضولية أحـيانا للكـذب فتأخذ أنت وزرين
👈وزر الفضول
👈 إجبارك أخاك على الكذب
....... والعـــلاج هنا : أن يلزم الإنسان السكوت 😷حتى يعتاد اللسان علي عدم التدخل في شئون الغير و ترك ما لا يعنيه
🍃 وانظروا لهذه القصـه : أم أنس بن مالك  رضي الله عنهما سألت ابنها فى مرة تأخر عليها أين كنت يا أنس؟
قال كنت في أمر لرسول الله صلى الله عليه وسلم, قالت ما هو ؟

قال ما كنت لأفشى سـراً لرسول الله صلى الله عليه وسلم ......... فماذا قالت له المرأة الصالحة ياترى؟

قالت له كن كذلك طوال عمرك ولم تنكـر عليه ...... , أو تقول له أخفي هذا علي كل الناس إلا على أمك ... أو كلام من هذا القبيل .
ومن ضمن الفضول ايضا عندما تذهبي لزيارة صديقة لك تسأليها ⚡عن الفستان ما ثمنه؟
⚡من أين اشترته ؟ من اهداه لك ؟
ويبدأ الإنسان هنا في إعداد الإجــابات التي كان لا يريد سردها ........وهذا يذهب الصفاء في المقابلة .
🍃 قال عطـاء بن رباح : أما يستحى أحـدكم أنه إذا نشـرت صحيفته يوم القـيامة من أن يكون أكــثر ما فيها ليس من أمــر دينه ولا دنيـــاه !
 🍃قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "طوبى لمن أمسك الفضل من لسانه وأنفق الفضل من ماله اخرجه البغوي والبهيقي

⚡ فانظر كيف قلب الناس الأمر..... فأمسكوا فضل المال..... وأطلقوا فضل اللسان,
🍃وقال الحسن رضي الله عنه : من كثر كلامه ....كثر كذبه..... و كثرت ذنوبه ......ومن ساء خلقه عذب نفسه .

والواجب على الانسان ترويض شهوة الكلام فمثلا.....

🍃قال بعض الحكماء : إذا كان الرجل في مجلس فأعجبه حديثه فليسكت...... وإن كان ساكتاً فأعجبه السكوت فليتكلم .
عمر بن دينار : تكلم رجل عند النبي صلى الله عليه وسلم فأكثر فقال له النبي كم دون لسانك من حجاب ؟ فقال شفتاي وأسناني قال أفما كان لك ما يرد كلامك ؟ أخرجه بن أبي الدنيا مرسلا ورجاله ثقات

: 💖 نكمل إن شاء الله في المرة المقبلة مع آفة جديدة 💖

وصل الله علي سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم🍃

🔼 🌹ففروا إلى الله